أئمة التيمية المتخاذلون يُسارعون لقتال إخوتهم المسلمين !!!

بقلم احمد الجبوري
البعض يبرر تخاذله لحقده على الغير والبعض يبرر تخاذله لحقده على الإسلام والدين وعن نصرة المسلمين ولكن هنالك قضايا أحق بالنصرة اليوم مثل حرمة دم المسلم وهي من أعظم الحرمات عند الله سبحانه وتعالى وقتل النفس المسلمة من الكبائر وقد وردت النصوص الكثيرة من كتاب الله عز وجل ومن سنة نبيه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) والتي تدل على ذلك .وكما هو الحال مع أئمة التيمية المارقة المتخاذلون والمسارعون لقتل المسلمين .وقد نور بصائرنا وقلوبنا المحقق الكبير الأستاذ (الصرخي الحسني) في كثير من محاضراته التاريخية العقائدية يبين لنا خذلان وحقد ابن تيمية وأتباعه الخونة القتلة المارقة ولو تطلعنا لهذه المحاضرات وسماعها ودقة التمعن بها لصححنا المسار في حياتنا الاجتماعية والدينية وفي جميع مراحل الحياة ,لكي نكون مجتمعاً لايمكن الضحك أو التغلب عليه من قبل المتآمرين على الإسلام وعلى البلاد والعباد …