أئمة المارقة يخالفون سنة الصحابة ويتركون صيام شهر رمضان!

أئمة المارقة يخالفون سنة الصحابة ويتركون صيام شهر رمضان!!! ….
بقلم:ناصر احمد سعيد
إنّ شهر رمضان هو شهر الرحمة والغفران، وشهر العبادات، حيث يتقرّب فيه المسلم إلى ربّه بفعل أوامره واجتناب نواهيه، فهو ليس امتناع المسلم عن الطعام والشراب فقط، بل امتناعه عن كل ما حرّم الله، وكفّ النّفس عن ما يغضب الله تعالى
. وردت الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة حول شهر رمضان وفضله، منها قوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون)َ
هذا هو شهر رمضان عند المسلمين….عند الصحابة ولكن أئمة المارقة يخالفون سنة الصحابة ويتركون صيام شهر رمضان وهو ماتطرق اليه المحقق الاسلامي الاستاذ الصرخي في محاضرته(4) من بحث (الدولة..المارقة…في عصر الظهور …منذعهد الرسول”صلى الله عليه وآله وسلّم)
واليك عزيزي القارئ هذا المقتبس من محاضرته بهذا الخصوص:

ثالثًا: الوليد خليفة وإمام: أمير المؤمنين الوليد بن يزيد بن عبد الملك (رض) و(ع) و(ص) خليفة الله ورسوله وأحد الاثني عشر خليفةً وإمامًا الذين تنبّأ بهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) وتنبأ بالخير الذي يحصل بأيديهم وعلى أيديهم وفي ظل حكمهم ودولتهم العادلة القوية العزيزة:1..2..5ـ في فوات الوفيات4، قال الكُتُبي: {… واستقبل شهر الصوم في خلافته بالمجون والشرب، فَوُعِظَ في ذلك فقال: ألا مِنْ مُبَلِّغ الرحمنَ عنّي…بأنّي تاركٌ شهرَ الصيامِ، فَقُل لله يَمنَعْني شرابي…وقل لله يمنَعْني طَعامي}}. (فوات الوفيات/4: الكُتُبي: تحقيق إحسان عباس// ونفس المعنى في: الأغاني:7/ الوزراء والكتاب: 68/ الخزانة:1/ تاريخ الخميس:2/ تاريخ الإسلام:5/ تاريخ الخلفاء/ خلاصة الذهب المسبوك:44)//7..العنوان السادس: اليوم الموعود…في القرآن:1..2..5…
فيا أيها المارقة الدواعش هذا هو خليفتكم وامامكم وأحد الاثني عشر خليفة وإماما الذين تنبأ به الرسول الاعظم وتنبأ بالخير الذي يحصل على أيديهم كما تدعون ….هاهو يستقبل شهر رمضان في خلافته بالمجون والشراب ….والادهى والامران يتم وعظه فلا يتعظ بل يقول شعرا يتحدى به رب العزة جل جلاله فيقول: : ألا مِنْ مُبَلِّغ الرحمنَ عنّي…بأنّي تاركٌ شهرَ الصيامِ، فَقُل لله يَمنَعْني شرابي…وقل لله يمنَعْني طَعامي!!!!!!!
فهنيئا لكم بخليفتكم وإمامكم الذي يستقبل الشهر الكريم بالمجون والشراب ….فهؤلاء هم خلفاؤكم وهؤلاء هم أئمتكم المارقة الذين خالفوا سنة الصحابة وتركوا صيام شهر رمضان وفعلوا كل الموبقات ولم يتوبوا ولم يتعظوا وهكذا كانت نهايتهم .