أبو الفساد مقتدى الصدر يحارب المفسدون دعاية سائرون طولها 5 كم من ناحية الرشيد للدوره كم فقير يعيش بأموالها

نحن نحب من يراسلونا الفقراء ويتكلمون بالغه العاميه فتنشرف بها وهنا نقول ,,,,,,,,هل نحن المفسدون الشعب المسكين أو المرشحون والكتل والأحزاب وباقي السلابات والكلاب المسعوره وقتلة الشعب العراقي ودواعش السياسه والمعممون المزيفون والانتهازيون وباقي الاحجام 36 37 38 39 40 41 42 وقياسات xx    هل الفيديوات الفاضحه لم يشاهدها الشعب المسكين المستكين وهل عميت عيونهم وعميت ابصارهم لم يشاهدوا البعثيه الصداميه ومراسلين قناة الشرقيه البعثيه الارهابيه الوهابيه امثال الارهابي المجرم منتظر الزيدي في قائمة السيد مقتدى وهو الذي كان يعطي الاحداثيات للدواعش الوهابيه بتفجير سياراتهم المفخخه والعبوات وغيرها ولا نعرف هل اعطيت فتاوى للشعب العراقي بعبادة الاصنام مثل الصنم عمار الحكيم الحرامي والصنم مقتدى الصدر الفاسد وكم تبلغ قيمة الحديد وصبغه وخط الشعارات ورسوم الحمير الفاسدون ونصب الدعايات المتواصله بطول 5 خمس كيلومترات من ناحية الرشيد ولحد مدينة الدوره الا من رجل رشيد يحكم بحكم أهل البيت عليهم السلام ومن اين اتوا بهذه الملايين وكلما ظهرت الحمير على القنوات والجميع لا عاصم واحد منهم يقولون نحن بيتنا متواضع أو بيتنا ايجار أو نحن مديونون فمن اين لكم هذا الاموال هذه الملايين المحروم منها الشعب العراقي ولو كانت تصرف على بناء المستشفيات أو المدارس أو عمل المجاري وتبليط الشوارع أفضل من رؤية هذه الكلاب والتصبيح بوجوهها وهنا نقول العيب فينا لا بالفاسدون الحراميه والفسده وفاقدين الشرف والغيره وعديمي الانسانيه لو جميع العراق لا يصوت كان سقط الساقطون وهربوا خارج العراق خوفا من الشعب لانه لا يريدهم ولاكن تتكلم مع من واكل الحرام دخل فيهم وعمي عيونهم وابصارهم ,,,,,,,,,, وماذا تترجى من الحمار الذي يقود العربه ,,,,,,,,,,,,,