أسترسال بأستفهام متوج بالافحام لمن شاء الهداية من الأنام 

أسترسال بأستفهام متوج بالافحام لمن شاء الهداية من الأنام
بقلم الكاتب \علي البديري
هكذا هم المدافعين عن ثغور المسلمين من العلماء ,,يسترسل الكلام على السنتهم كالنهر الجارف يطهر الارض من الاعشاب الدخيلة ويروي الارض , ويستدل بالقرآن لإثبات البرهان , فنراه يعطي معنى أجمل وأدق في التحليل والبحث في التاريخ الاسلامي وهاهو يستدل من سورة القصص المباركة على تمكين الامام المهدي عجل الله له في الارض ويثبت لأئمة التيمية على القبول بالرجعة قبل قيام الساعة الامر الذي ينكره التيمية بلا دليل أو برهان .
فقد قال المحقق الصرخي في محاضرته الثامنة من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
:الشاهد القرآني الخامس عشر: الإمام المستضعف الوارث
قال الله تعالى في سورة القصص: (بسم الله الرحمن الرحيم طسم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6))
أقول: المعنى واضح في التمكين في المستضعفين وإمام المستضعفين عليه الصلاة والتسليم، فمتى يحصل هذا التمكين وعلى يد من؟ ولا يخفى عليكم أن فرعون وهامان وجنودهما قد ماتوا قبل التمكين، بل حتى قبل التمكين المحدود الذي حصل لاحقًا وحكم فيه أنبياء وملوك بني إسرائيل، فمتى سيرى ويشهد فرعون وهامان وجنودهما ما كانوا يحذرون منه من نصر الله للمستضعفين وتمكينهم في الأرض؟ (لا يوجد جواب إلا بالقول برجعة فرعون وهامان وجنود فرعون وهامان حتى يشهدوا التمكين، حتى يشهدوا النصر والفتح القريب، حتى يشهدوا ما كانوا يحذرون..
(انتهى كلام المحقق الصرخي )
وقد وضح الصبح لذي عينين وأي تمكين للمستضعفين في الارض حتى يراه فرعون وهامان بدون الرجعة والحمد لله وهو اعلم حيث يجعل رسالته .
http://cutt.us/lDmAL

http://cutt.us/JyPwc