in

أشبالُ الشور قلبٌ نابضٌ ورسالةُ تقوى ووسطيةٌ واعتدال.

أشبالُ الشور قلبٌ نابضٌ ورسالةُ تقوى ووسطيةٌ واعتدال.

بقلم: محمد جابر

للتربية دورٌ كبيرٌ في بناء شخصية الانسان فكريًا وسلوكيًا، لأنها تعمل على تفعيل وتعميق الصفات والأطباع الكمالية والاستعدادات والمواهب والملكات الفطرية التي فطر اللهُ الانسانَ عليها، واظهارها الى حيِّز الفعلية والحياة الواقعية، فبدون التربية لايستطيع الانسان السير في طريق الكمالات للوصول الى المستوي الكمالي اللائق به، وكلما بدأت عملية التربية في وقتٍ مبكرٍ من عمر الانسان كانت فاعليتها أكثر ونتائجها أسرع وأثمر، فمرحلة الطفولة تُعدُّ أفضل مراحل التربية وتعلم الاسلوب السليم في الحياة، بل هي مرحلة بناء شخصية الانسان في جميع أبعادها الفكرية والروحية والخلقية وغيرها.

ذلك لأنَّ الطفل يكون أكثر قدرةً على الاقتباس والتقليد وتلقي ما يُطرح عليه من افكار ومعارف وآداب وعادات، لأنه يكون في هذه المرحلة كالأرض الخصبة تستقبل كلما يُزرع فيها، أو كالصفحة البيضاء، لذلك نجد أنَّ الاسلام قد حثَّ على تربية الأطفال منذ الصغر وبيَّن أهميتها ودورها في صنع شخصية الانسان، ووضع المنهجية المتكاملة لاتباع الأساليب الناجعة في التربية مراعيًا للطبيعة التكوينية والعوامل النفسية لشخصية الطفل مؤكدًا على أنَّ التربية الصحيحة هي الموافقة والمطابقة للفطرة الواقعية للانسان التي فطره اللهُ عليها والتي تضمَّنت كل قيم الخير والصلاح، قال الإمام علي عليه السلام: (إن قلب الطفل كالأرض الخالية كل ما ألقي فيها قبلته).

سيرًا وتمسكًا بهذا المنهج الالهي الرسالي التربوي التنويري وضمن مشروعه الاصلاحي التنوريري دأب الأستاذ الصرخي على الاهتمام الكبير بشريحة الاطفال والاشبال الذين يمثلون القلب النابض للمجتمعات ورجال المستقبل، ففتح لهم قنوات من أجل تربيتهم وإعدادهم وتنمية قدراتهم وإبراز مواهبهم وطاقاتهم، فمن ابرز تلك القنوات هي مجالس (شور منهج آل الرسول) القائمة على التقوى والاعتدال والوسطية بكل مفاصلها، وحضور مجالس الدرس والتدريس في العلوم الدينية والأكاديمية التي تقيمها المكاتب التابعة لمرجعية المحقق الصرخي، فتمخضت هذه الخطوة الرسالية عن تفجُّر طاقات أشبالية في قمة العطاء والابداع ليُصبح المشهد العراقي على نُخبة رسالية واعية من الأشبال أجادوا في أداء وممارسة مختلف الفعاليات والمهام الرسالية، بعد أن تغذوا من معين الشور التربوي الروحي الاخلاقي الفكري نظريا وعمليا ومنظومة الافكار والطروحات والبحوث الشرعية العلمية الاخلاقية الانسانية المعتدلة التي طرحها المحقق الصرخي في مختلف العلوم والمعارف، ومنها بحث( وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري) وبحث( الدولة المارقة… في عصر الظهور…منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم) التي نسف به المنظومة التكفيرية التي اسَّس لها ابن تيمية، فصرنا نقف امام كوكبةٍ نقيةٍ مضيئةٍ وبراعمٍ واعيةٍ حيويةٍ من الرواديد والشعراء والمحاضِرين والمعزين الذين سيشكلون اللبنة الاولى لاعداد وتهيأة دعاة مصلحين يتخذون من التقوى والفكر والأخلاق سلوكًا، ومن الاعتدال والوسطية منهجا، في خطوة لم يسبق لها نظير أثرت الساحة العراقية بهذه الطاقات الأشبالية التي تمثل النموذج الأمثل والرسالة التقوائية لأقرانهم من الأشبال، بل عموم المجتمع لانقاذهم والتأمين عليهم من هجمات الافكار الضالحة المنحرفة ومنها تلك التي يسوقها دعاة التكفير وأتباعهم الدواعش المارقة.

https://www.facebook.com/DSGJHNFDX/videos/276558509878728/

بحث اخلاقي عن الاخوه يلقيه الشبل محمود الدلفي -وفقه الله- في جامع أمير المؤمنين-عليه السلام-

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

شهادة الزهراء عليها السلام

ثورة الخبز في السودان قتلى وجرحى بالعشرات والتظاهرات تصل العاصمة الخرطوم