أشبال وشباب المسلم الواعد.. بالشور يندبون المهدي المنصور..

تعد قضية قيام الناس بالقسط من أفضل الطاعات وأفضل القربات عند الله فالواجب
على الفرد المسلم أن يقوي الأخوة الإيمانية ..إنما المؤمنون أخوة..ويتصل بالأمة (..وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى ?لْخَيْرِ…)لإكمال الدين وشد البنيان ليكون مرصوصًا ولابد من تهيئة المقدمات لذلك فقضية العدل الإلهي هدف سامي تتطلع إليه البشرية وتمد أعناقها نحوه لأنه يوفرلها الحياة الكريمة والسعادة الهنية لتعم الرفاهية على أرض المعمورة ورجوع الإنسان إلى إنسانيته وخلقته الأولى والآدمي إلى أصله الآدمي وفطرته) فطرة اللّه التي فطر الناس عليها( فقضية القسط والعدل لها أربعة دعائم أو ركائز وهي:
1- القيادة المعصومة الإنسان الكامل وهو موجود (المهدي)عليه السلام.
2- والدستور الإلهي التشريع وهو (القرآن الكريم ).
3- والقضية المحورية قضية الإمام (الحسين )عليه السلام.
4- وقيام (الناس) بالقسط.
ونتكلم قليلاً بالمحور الرابع حول قيام الناس بالقسط لأن الثلاثة المتقدمة متحققة وجاهزة لكن الرابعة منتظرة لتكمل حالها ومقالها ،
إن القيام يتفرع منه عدة إقامات منها إقامة الصلاة والصيام وإيتاء الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكروإقامة الشعائرسواء في الحج أو في مجالس الذكرلأهل البيت-عليهم السلام-التي تشعرنا بمواقفهم الإصلاحية ومأسيهم لأجل نصرة الدين فقضية كربلاء عبرة وعبرة،
فالمجالس والمواكب تهيئة للهدف المنشود لأنها من شعائر الله فالواجب علينا تعظيمها وبرزت بشكل جلي مجالس الشور لتؤدي دور الحماسة والشجن في القضية الحسينية للتذكير بمنهج حادثة وملحمة كربلاء الخالدة منادية ونادبة المهدي ليشملنا بدعائه والطافه الرحمانية،فبظهور المهدي تتحقق رسائل الأنبياء لأنهم أتوا بالمعجزات، والحجج الباهرات، والدلائل القاطعات فالإمام هوبيان للكتاب(..وهذا بيان للناس..) وهو ميزان الأعمال هذا هو العدل الذي تشهد به العقول الصحيحة المستقيمة، ليقوم الناس بالقسط من خلال الميزان، قال تعالى
(لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ? )
فهنيئًا لمن سار بنصرة الرسول واّل الرسول
#طريقُ_الحسينِ_فكرٌ_وتوعيةٌ
|| يمهدي آه يمهدي آه يمهدي آه || أداء : حسين غني || كلمات : ام زين العابدين البديري
https://www.youtube.com/watch?v=Y78uvZRHH40
إدارة