أصحاب المهدي خير من يعدل بالحق

اصحاب المهدي خير من يعدل بالحق
احمد حسن الأسدي
كثيرًا ما نسمع ونرى من يرفع شعارات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة الى الحق و الحكم بالعدلِ والمساواة بين الناس ولكن للأسف نجد حقيقتها إمّا تكون بمساحة ضيقة جدا وإمّا تكون تُطبق على استحياء، أو نجدها فقط شعارات تُرفع لتكون غطاءًا للظلم والحيف ومُمارسة كل مُنكر أي انه شعارٌ فارغ رُفع ليكون مظّلة يُمارَس تختها الفساد، مثال ذلك ما جاء به الدواعش من شعارات ومسمّيات كـ الدولة الأسلامية، ودولة الخلافة، وغيرها من الشعارات، أمّا الواقع والذي رأيناه وسمعناه هو عكس ذلك تمامًا وهذا لا يُخفى ولا يُنكره كل عاقل، فَقتلُهم الناس بأبشع الطُرق والتمثيل بالموتى وقتلهم الأطفال والنساء وكل ما يَدُب على الأرض وإهلَاكهَم الحرث والنسل وأكلهم أموال الناس ظلمًا، كل تلك الافعال واضحة وجليّة تؤكد إنهم بعيدون كُل البعُد عن تلك الشعارات التي رفعوها، وكذلك غيرهم ممن يرفع تلك الشعارات ويأتي بتلك الأفعال المخالفة لها، لكنهم فشلواْ وسقطوا بأعيُن الناس وثَبُت للناس نفاقهم، ولكن هذا لا يَعْنِي أبدًا إن كُل من يرفع شعار الأمر والنهي مُنافق فلا تَخلوا الأرض من الصالحين والمُصلحين الحقيقيين الذين يهدون بِالْحَقِّ ويعملونَ بهِ أيضًا كما جاء في القرآن الكريم حيث يصِفَهم الله تعالى مجدُه بقولهِ
<<وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ
الأعراف /الآية: ١٨١>>
في هَذِهِ إشارة واضحة وتأكيد على أنّ الأرض لا تخلوا من المُصلِحين الحقيقيين الذين يأمرون بالمعروف ويَنهون عن المنكر ويدعون للحق ويعملون بهِ ويعدلون بهِ وأسمى من الدعوة الى الحق هو العدل به وهذه الصفة خير مثال لها الإمام المُنتَظر المهدي – عليه السلام – حيث إنَّ أصحاب الإمام المهدي يبذلون قُصارى جهودهم نصرةً للحق وعمل الخير والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والسعي للحد من التسافُل والظُلم و وسفك الدماء ، في زمنٍ تَكثُر فيه المغريات و الدجل والإنحلال لِدرجة أن ترى الناس المعروف منكرًا والْمُنكَر معروفًا، ويؤتمن الخائن ويُخوَّن الأمين مِمَّا يُزيد العبء على الإمام المهدي واصحابه لإنَّهم سيكونون مكروهين من غالبة المجتمع مبوذين لا يُسمع لهم رأي كما تصفهم الروايات بالغُرباء ولكن لا يزيدَهم هذا إِلَّا اصرارًا وتَمسكًا بقضيّتهم والحق الذين هُم عليه حتى يُمكّن الله تعالى لهم كما وعدهم وهو الحق حيث قال
<< وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ
/القصص /الآية: ٥ >> فإذا مكَّن الله لَهم وحكم الإمام المهدي -عليه السلام – ما بقي احد إلا وقال لو حَكمت لما عَدِلتَ مثل هذا الرجل ،
كل هذا وغيره يُثبت ويؤيّد إن الإمام المهدي واصحابه – عليهم السلام – خير مثال للأُمة الهادية ولمِن أراد المزيد فـلينتهل من علم الفيلسوف والمحقق الكبير الاستاذ السيد الصرخي حيث ذكر تحت هذا العنوان ضمن سلسلة محاضراته الدولة المارقة في زمن الظهور .. من عهد الرسول -صلى الله عليه واله وسلم .
ضمن الرابط التالي مُقتبس من تلك الأنوار الفكرية https://d.top4top.net/p_852bp8k51.png