أكثر المسلمون لا يدخلون الجنه وأكثر الموحدون يدخلون الجنه الا بعد محاسبة المظلومون للظالمون

محاسبة القتله والحراميه من المظلومون لا من الله تعالى

رحمة الله كبيرة ووسعت كل شيئ وتشمل الجميع دون التمييز لبني ادم كلنا من ادم وادم من تراب ما عدى المشركون حسابهم عند الله تعالى بل يبقى حساب المظلوم والمسروق حتى ولو كان فلسا واحدا لا يدخل الجنة الا بعد ايفاء طلبه وهو الفلس الواحد هذه هي عدالة الرب الجليل وكذلك القتل لا مفر منه ويحاسب من قبل قاتله وتستطيع ان تعتبر جميع السلطات الثلاثه من 2003 ولحد 2018 لا يدخلون الجنه ولو أغتسلوا بماء زمزم لا شربوه ولو حجوا أو أعتمروا ألاف المرات ولو خدموا سيدنا الحسين بمختلف الخدمات لا يشفع لهم لا الرسول ص ولا سيد شباب أهل الجنه والجميع عندهم علم بخطبة سيد الاحرار وسيد الشهداء الحسين عليهم السلام لما خاطب أصحابه في ليلة العاشر بايفاء ديونهم