أمناء حجر يدشن مشروع إفطار الطالب المدرسي بمدرستي أروى والزبيري بالعاصمة صنعاء

صنعاء: رأفت الجُميّل
دشن ملتقى أمناء حي حجر بمديرية الوحدة في العاصمة صنعاء، صباح اليوم، مشروع إفطار الطالب المدرسي بمدرستي أروى والزبيري، وذلك بحضور القاضي عبدالله الظرافي -مشرف أنصار الله بالمديرية-.
وخلال التدشين، أشار الأخ عادل يحيى الوشاح -رئيس الملتقى- إلى أن الملتقى يضع في أولويات برامجه دعم الحقل التعليمي، من خلال تبني مشاريع صيانة المرافق المدرسية ودعم الطلاب والطالبات بقدر المستطاع، لافتا إلى أن المشروع الذي تم تدشينه اليوم، والذي يأتي ضمن الأنشطة الإنسانية للملتقى، يستهدف توفير 200 وجبة إفطار لطلاب مدرستي أروى والزبيري، على أن يتم توسيعه خلال الفترة القادمة، كأقل واجب مجتمعي إزاء الشرائح الفقيرة والنازحة.
وأكد الوشاح: إن مشروع إفطار الطالب المدرسي، يمثل أحد الأدوات الرئيسية للحماية الإجتماعية، وركيزة أساسية لضمان إستمرارية التعليم، كما يعد عنصرا أساسيا لأي نظام تعليمي فعال، في ضوء تأثيراته الإيجابية على الصحة وتغذية الأطفال وعلى إنتظامهم بالمدارس وقدرتهم على التحصيل العلمي.
ودعا إلى ضرورة تكاتف الجهود الخيّرة في المجتمع، والعمل معاً لمستقبل أفضل للعمل الإنساني وحياة كريمة للشرائح والفئات الفقيرة والنازحة، موضحاً أن ملتقى أمناء حي حجر لن يدخر جهداً في سبيل تحقيق تطلعاته الإنسانية، عبر الإنتشار والتوسع في البرامج التي تخدم المستهدفين، وتلبي إحتياجاتهم وتعمل على تحسين أوضاعهم.
فيما أشاد الدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي بالمديرية- بالإهتمام والدعم الذي يحظى به قطاع التعليم، من قبل ملتقى أمناء حي حجر، مؤكدا: إن الملتقى اليوم يدشن مرحلة جديدة من البذل والعطاء الإنساني، ويستشرف عهداً مملوءاً بالتحديات الإنسانية التي تستوجب إعلاء القيم الإنسانية، وتفعيل الآليات، ووضع الخطط والإستراتيجيات لمواجهتها.
وشدد الدكتور حميد على أهمية حشد جهود الخيرين ورجال المال والأعمال والهيئات والشركات، لمصلحة تبني مثل هذه البرامج، داعيا الجميع إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى تقديم الدعم والمساندة للفقراء والنازحين ليتمكنوا من مواصلة تعليمهم.
بدوره، قال مطهر الخميسي -عضو المجلس المحلي-: إننا اليوم ندشن فعالية مهمة جدا، وهي مساعدة الطلاب والطالبات من الفئات الفقيرة والنازحة، التي تعاني ظروف قاهرة نتيجة تدني المستوى المعيشي والاقتصادي جراء العدوان الذي تتعرض له بلادنا منذ زهاء أربعة أعوام.
وتابع حديثه بالقول: شكرا لمن سعى لإنجاز هذه الفعالية من إدارة مدرسة أروى والزبيري، والملتقى الذي يستحق منا الإشادة، نظرا لنشاطاته الإنسانية والخيرية التي يقوم بتنفيذها بشكل مستمر، لافتا إلى أهمية إضطلاع المنظمات الداعمة بدورها في تبني هذه المشاريع والبرامج.
من جانبها، أعربت شاهنة النعمي -مدير مكتب الشؤون الإجتماعية بالمديرية- عن تقديرها وإمتنانها لملتقى أمناء حي حجر، على تبني مثل هذه البرامج والمشاريع الإنسانية، مشيرة إلى أن هذه اللفتة الإنسانية، التي تخفف معاناة الكثير من أسر الطلاب، كان لها بالغ الأثر لدى المستفيدين، خصوصاً مع إنهيار الوضع الإقتصادي بالبلاد، جراء الحرب الاقتصادية الشرسة التي لجأت دول تحالف العدوان لإستخدامها، عقب الفشل الذريع الذي منيت به في الحرب العسكرية.
جدير بالذكر، إن ملتقى أمناء حي حجر، كان -خلال الفترات الماضية- قد دشن عددا من البرامج والمشاريع التي إستهدفت فئات النازحين والفقراء، منها مشروع إفطار الصائم، ومشاريع أضاحي العيد وكسوة العيد، وجعالة العيد، وتوزيع السلال الغذائية، فضلا عن كونه قد تبنى مشاريع خاصة بتوزيع الحقيبة المدرسية وصيانة لعدد من مرافق مدرسة أروى.
حضر التدشين، أحمد غيلان زهرة -رئيس لجنة الخدمات بمحلي الوحدة- والمهندس محمد السلمي -رئيس لجنة التخطيط- وعلي الصبري -مدير منطقة الوحدة التعليمية- وآخرون.