أنهيار عصابات داعش الوهابيه القطريه في العراق وسوريا وانهالت شركات الطيران العالميه لعودتها لمطارات سوريا

انقلبت عاصفة الحزم في اليمن ألى جزم على رؤس الاستخراء الهمج الرعاع شاربين بول البعير

انقلبت عاصفة الحزم السعوديه الصهيونيه في اليمن الشقيق الجريح المسلم الى عاصة للجزم على رؤوس الاستخراء ملوك السعوديه شاربين بول البعير الطازج ورجعت عودة الامل الى عودت الابل وعادوا بخفي حنين وخيبة الامل وبجثث ال سعود ومرتزقتهم يوميا بعشرات الجثث القذره من الحمارت والسودانيون وغيرهم واليوم جاء دور العراق وسوريا وانهارت الجماعات المسلحه من عصابات داعش الوهابيه القطريه التكفيريه وبات قاب قوسين او ادنى من تحرير الموصل من هذه العصابات الكافره وكذلك عادت دمشق خاليه من عصابات المسلحين التابعيين للسعوديه وقطر يخروجهم المذل من الغوطه وغيرها ورجعت شركات النقل الاوربيه والعربيه الى مطارات سوريا شركتان المانيتان والثالثه من السويد وشركه عربيه من سلطنة عمان وشركات عالميه ابدت تجاوبا بدراسة تشغيل خطوطها والسماح لسوريا بالتشغيل لكافة المحطات وكان السفير الجزائري في دمشق صالح بوشه خلال لقائه وزير النقل السوري حمود الاربعاء الماضي عن رغبة بلاده تشغيل خطوط شركات الطيران الجزائريه الى سوريا وتلقت سوريا في الشهر الماضي بخصوص العبور فوق الاجواء السوريه من شركات طيران اوربيه وتشغيل شركات طيران اوربيه من 3 ثلاث مطارات هي برلين وفرانكفورت واستوكهولم باتجاه المطارات السوريه