أين المهنية و المصداقية يا محرري شبكة الأخبار ؟

أين المهنية و المصداقية يا محرري شبكة الأخبار ؟

كنا قد نشرنا على موقع شبكة الأخبار مقالاً بعنوان (المرجع الأستاذ و موقف الإنسان المسلم تجاه دينه في بلاد الغربة ) و يبدو أن مقالنا هذا لم يعجب القائمين على موقع شبكة الأخبار لما يمتاز به من مصداقية عالية و أمانة مهنية في نقل المعلومة وكما هي من المصدر فجاء الرد من القائمين على هذا الموقع وهو يفتقر للأدب و الأخلاق و أيضاً يخلو تماماً من المصداقية و المهنية في انتقاد الآخرين فاتهمونا بتهم نحن بعيدون عنها كما بعدت السماء عن الأرض و نحن نتساءل لماذا هذا الأسلوب المتدني السيئ البعيد عن المصداقية و المهنية الصحفية ؟ فهل تتلذون بقذف التهم على الآخرين ؟ وماذا تريدون أن تقولوا من كيل التهم التي وجهتموها لنا ؟ رغم أننا في مقالنا السابق لم نأتي بالكلام من جيبونا بل نحن اقتبسنا كلام المرجع الأستاذ الصرخي الحسني من الفتاوى التي صدرت من سماحته و قد تناولنا إحداها بالتحليل و النقاش المبني على صحة نقل المعلومة وكما وردت من المصدر هذا أولاً ، ثم أن الاستفتاء الذي تقدمت به بعض العوائل المهاجرة إلى الغرب ولم آت به من جيبي هذا ثانياً و حتى أكون أكثر مصداقيةً و مهنية و أترفع عن الرد عليكم بمثل العبارات التي اتهمتوني بها فيشهد الله تعالى على كل كلمة أقولها فانا لدي زوجة أخوها يعيش في ألمانيا ونقلاً عن لسانه فقد روى لي قصة معاناته في تلك البلاد فقد قال : ( في يوم من الأيام تعرضت إلى وعكة صحية شديدة أقعدتني في الفراش رغم أني أعيش وسط شقة في عمارة تكتض بالسكان الألمان و لم يُقدم لي أحد من الجيران  العون و المساعدة وقد بقيت على هذه الحالة و لعدة أيام )  بينما وكما وصفتم العراقيين بأنهم كفار ولا إسلام لديهم فهل أثبتم ذلك بالدليل بدل إطلاق التهم الكاذبة جزافاً ؟ فالحمد لله تعالى العراق البلد الوحيد الذي لا زال يحتفظ بدينه و قيمه و مبادئه الإسلامية و لا زالت فيه نفوس طيبة و أناس تحب أن تقدم الخير لأخوتهم من  أبناء البلد ، ثم أنا لست بمريض نفسي وكما تدَّعون زوراً و بهتاناً فأنا لم أراجع أي طبيب منكم مختص في علاج المخابيل من أمثالكم لكني استغرب هل أنتم تعلمون الغيب حتى وصفتموني كذباً و افتراءاً بالمريض النفسي ولا أستبعد انتم مَن تكونون مصابين بالأمراض النفسية ؟ كذلك هذه مقالتي الوحيدة بهذا العنوان السابق التي نشرتها على موقعكم ولم انشرها سابقاً أبداً فهل تملكون الدليل على أني نشرتها سابقاً ؟ أتحداكم و انا انتظر الرد ، أيضاً لماذا تسألوني عن أموال العراق فأنا لست من أهل الحل و العقد في حكم العراق أذهبوا إليهم و أسألوهم عن أموال العراق أين ذهبت و لمَنْ تذهب ؟ فما الفرق بينكم و بين دواعش التكفير حينما رميتموني بالكفر و الإشراك ؟ فانا لست عبداً لصنم وكما تزعمون بل أنا عبداً لله تعالى ولا أشرك به شيئا ، فمَنْ يُريد أن ينتقد فلينتقد بأدب و أخلاق ، و كل مَنْ أن يفتري على الغير فليراقب الله تعالى و ليخشى يوماً ثقيلاً ترى كل نفس ما اكتسبت .  

بقلم محمد الخيكاني