أيها الدواعش التكفيريون المارقة هل تخدعون أنفسكم والاخرين؟!

المحقق الصرخي :أيها الدواعش التكفيريون المارقة هل تخدعون أنفسكم والاخرين؟!
بقلم:ناصر احمد سعيد
ماابتليت أمة بمثل ما ابتليت به الامة الاسلامية فهي بالاضافة الى تلسط أمراء فجرة ابتليت بوجود أئمة مضلين يتخذون من هؤلاء الامراء والخلفاء الفجرة أئمة وخلفاء وولاة أمر وقديسين فضلا عن الحركات المنحرفة التي تتخذ من هؤلاء منهجا وسلوكا !!!!!
فيزيد الخليفة الاموي الذي دام حكمه ثلاث سنوات ارتكب فيها أبشع الجرائم ابتدأها بقتل ريحانة رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) الحسين بن علي وختمها بضرب الكعبة بالمنجنيق وسبي المدينة وانتهاك حرمتها وقتل رجالها وافتضاح نسائها!!!!!
ومع كل ذلك يأتي المارقة التكفيريون الدواعش ويعتبروه خليفة وإمام ومن الخلفاء الاثني عشر الذين بشر به رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)!!!!!!
ومن الذين تطرقوا لهذا الموضوع المحقق الاسلامي الاستاذ(الصرخي) في بحثه الموسوم (الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول(صلى الله عليه واله وسلم) واليكم أعزائي القراء هذا المقتبس من البحث :
أيها الدواعش التكفيريون المارقة!!!
هل تخدعون أنفسكم والاخرين؟؟؟!!!
فهذا اميركم يزيد يصفه الذهبي في سير أعلام النبلاء(بالناصبي والزاني وشارب الخمر)!!!
فعن أي خلافة تتحدثون؟! فلكم دينكم مع يزيد ولي ديني مع الحسين وجده الصادق الامين(صلى الله عليه واله وسلم)
فياأيها الدواعش التكفيريون المارقة هنيئا لكم بأميركم الناصبي الزاني الشارب للخمر
وما أروع ماقاله لكم المحقق الاسلامي (الصرخي ):فلكم دينكم مع يزيد ولي ديني مع الحسين وجده الصادق الامين(صلى الله عليه واله وسلم)