إئتلاف الشباب اليمني للسلام يدعو لتفعيل دور الشباب في صناعة السلام

صنعاء: متابعات
دعا إئتلاف الشباب اليمني للسلام، كافة الأطراف السياسية لتفعيل دور الشباب في بناء السلام، بالإضافة إلى مطالبته الأمم المتحدة ومبعوثها للإلتزام بتفعيل القرارين (٢٢٥٠ – ١٣٢٥)، الداعين لتفعيل وتعزيز دور القيادات الشبابية والنسائية في بناء السلام وتوسيع دائرة المشاركة بشخصيات ومكونات فاعلة تسعى بكل جدية في لَم الشمل وإيقاف نزيف الدم اليمني بشكل نهائي.
وقال الإئتلاف -في بيان أصدره بمناسبة اليوم العالمي للشباب والذي يوافق 12 أغسطس من كل عام-: إننا في إئتلاف الشباب اليمني للسلام، نسعى إلى تعزيز دور الشباب في بناء المجتمع وتحويله للإتجاه الصحيح، ليكون الولاء لله ثم الوطن أولا، ليقوموا بوضع وتثبيت اللبنة الأولى التي تنسج خيوط بناء السلام والتنمية في وطننا الجريح الذي يستحق منا جميعا وقفة جادة وحقيقية تجاة كل ما يحدث فيه.
وأكد البيان: بإن الإئتلاف سيعمل على تفعيل هذا الدور من خلال إطلاق أول مبادرة سلام وطنية بأيدي ورؤى شبابية لمستقبل اليمن لإعادة السلام إليه، مضيفا: ومن خلال تلك الرؤى سنعمل على جمع الفرقاء السياسيين والإنطلاق بها محليا ودوليا عبر كل كوادر وأعضاء الإئتلاف في شتي الدول.
وشدد على أهمية إلتزام الأمم المتحدة بتفعيل هذا دور الشباب، لما يشكله ذلك من أهمية كبرى في بناء السلام في اليمن وعلى مستوى العالم، نظرا لما لذلك من تاثيرات وانعكاسات إيجابية على مستقبل الشعوب.
وأضاف البيان: يأتي اليوم العالمي للشباب هذا العام أيضا والوطن لا يزال يئن وجعا من هول وحجم الدماء والدمار الذي يعانيه للعام الرابع على التوالي، وذلك في ظل أكبر أزمة إنسانية مأساوية من صنع الإنسان، لم يشهد لها العالم مثيلا.
ولفت إلى أهمية الاستمرار في السعي نحو نشر ثقافة التسامح والتعايش التي عرف بها اليمنيين منذ القدم، وذلك لنتمكن من بناء يمن المستقبل بسواعد أبناءه الشباب لزارعة السلام في كل أرجاءه، بعيدا عن أصوات الرصاص ولعلعة البنادق.