إبليس…. يبغض النبي

إبليس…. يبغض النبي

بقلم عراك الشمري
بعث الله تعالى النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم رحمة للعالمين ومصدر هداية وشفاعة لكل البشرية , وما تنعم به الأمم من كرم وعطاء إلا إكراماً للحبيب المصطفى وقد كانت سيرته ونهجه مثال وقدوة كسب بها قلوب الجميع ونال احترام أعداءه قبل أصحابه بعد أن تحمل شرف المسؤولية في نشر الدين الإسلامي للعالم أجمع وتجسيد مضامينه بكل صدق ومهنية وقد شهد بذلك له من لمس عدل الإسلام وتأثر بشخصية النبي الأكرم فكانت هذه الشخصية أساس لكسب القلوب وقدوة حسنة للانتماء والاقتداء بنهج النبي القائد كيف لا وقد تحمل النبي الأكرم صدود وإيذاء وتعسف وقمع أعداء الإسلام حتى أيقنوا وتأثروا وآمنوا عن وعي وقناعة , كل ذلك أفشل وحطم وفكك مشروع إبليس اللعين الذي نصب العداء والبغضاء للحبيب المصطفى على الرغم من اختيار الباري عز وجل محبة محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو عز وجل من جعله حبيبه ورسوله ! وبهذا يعلن إبليس اللعين الحرب على حب الحبيب المصطفى ويصرح بكل صراحة وسفاقة بغضه للنبي الأكرم في حوارية بينه وبين المصطفى حيث يقول (( حول أصناف البشر الذين يكرههم إبليس, ثم قال المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم ) كم أعداءك من أمتي ؟ قال إبليس (لعنة الله على إبليس ) : عشرون , طبعاً نحن نلعن إبليس لكن يوجد بعض الناس , بعض الطوائف , بعض الرموز , بعض الديانات , بعض التوجهات , بعض الأفكار , لا ترضى بأن نلعن إبليس , لا ترضى بان نحكي على إبليس السوء , لا ترضى بأن نحكي على إبليس بسوء , وستأتي بعض الإشارات إلى هؤلاء , قال إبليس : عشرون , أولهم أنت يا محمد فإني أبغضك , إذا أول أعداء إبليس هو محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) )) وقد نقل لنا ذلك الأستاذ المحقق الكبير الصرخي الحسني في بحثه تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي في المحاضرة 28 في تاريخ 13 محرم الحرام 1436هـ الموافق 7/11/2014 وهنا يسلط المحقق الأستاذ الضوء على اعتراف إبليس ببغضه للحبيب المصطفى ويضع أمامنا الصورة واضحة بغضه لأشرف وأقدس وأكرم إنسان في الوجود من السابقين واللاحقين فماذا عسانا أن نستنتج من هذه الحادثة الحوارية التي ينقلها لنا المحقق الأستاذ لنعرف حجم ومقدار ما صدر من إبليس تجاه البشر ممن آمن وصدق وأحب المصطفى فلم تكون كراهية وبغضاء عبثية أو فارغة بل يدرك إبليس حجمها وآثارها وعواقبها حتى أنه فرط بالأمل الذي تنتظره البشرية جمعاء لنيل شفاعة المصطفى يوم القيامة وسنتنتج من طرح الأستاذ المحقق الكثير من العبر والدروس التي تتطلب منا التمسك والدفاع لحبنا وولائنا للحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كي نكون أهلاً للمسار الذي خطه وجبهة منيعة ضد وساوس إبليس وحباله ومصائده, فبغض إبليس للمصطفى نتجية هدايتنا وخلاصنا من حياة الجاهلية وتنقية وتطهير نفوسنا من العادات المنحرفة والبالية واعتزازنا بالانتماء للمدرسة المحمدية الأصيلة , وعلينا التمعن والتفكر بقول إبليس عن العشرين الذين يبغضهم ولكن جعل من المصطفى في صدر القائمة ورأس الهرم ونقول ما أكبر قلبك وسعت صدرك يا سيدي يارسول الله وأنت تسمع هذا القول من إبليس اللعين ولم تغضب أو تبغض أو تنتقم, في الختام نذكر القارىء الكريم أن سلسلة البحوث التي يقدمها الأستاذ المحقق فيها الكثير من النكات والدروس والمبادىء والقيم.
نرفق لكم هنا كلام الأستاذ المحقق الصرخي/
https://www.gulf-up.com/12-2017/1514662259021.jpg