إتّباع الحق والانتصار له، يجنبنا الانحطاط والتسافل.

إتّباع الحق والانتصار له، يجنبنا الانحطاط والتسافل.
بقلم أنور الأكاديمي 
…………………………………………………………………………………
خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وجعل فيه العقل وميزه عن البهائم التي خلقها بالعقل .. وورد في الخبر عن أبي جعفر عليه السلام قال: لمَّا خلق الله العقل استنطقه، ثم قال له «أقبل» فأقبل، ثُمَّ قال له «أدبر» فأدبر. ثم قال: «ما خلقت خلقاً هو أحبُّ إليَّ منك، ولا أكملتك إلا فيمن أحب. أما إني إياك آمر وإياك أنهى، وإياك أعاقب وإياك أثيب». وهنا نصل إلى نتيجة وهي أن الإنسان إذا جعل عقله هو الحكم وتجنب فعل المعاصي أصبح أفضل من الملائكة لأن الله خلق الملائكة بلا شهوة .. أما إذا خالف الإنسان عقله فيصبح أقل من البهائم لأن الأخيرة خلقت بلا عقل .. وهذا ما يسمى بالانحطاط والتسافل .. وكما ذكر المرجع الديني المحقق الأستاذ الصرخي
أن الانحطاط والتسافل يرجع إلى عدة أمور، أذكر منها: 
1- الجهل 2 – كثرة الذنوب 3- سوء الخلق والاتصاف بأخلاق أعداء أهل البيت (عليهم السلام) 4- سماع الأفكــــــار السيئة والمنحرفة والأخذ بها 5- الإعراض عن الحقّ حتى الوصول إلى الوقوف ضدّه ومحاربته، فعلى كل إنسان استغلال عقله الاستغلال الشرعي لأنه على هذا الأساس سيقف بين يدي الله تعالى وسيُسأل عن عقله وما فيه من المعرفة وما ترتب على ذلك من أفعال وأقوال في الدنيا. 
مقتبس من السلسلة الذهبية في المسيرة المهدوية الحلقة (7) : 
(الاستعداد لنصرة الإمام المعصوم ) للمحقق الأستاذ الصرخي
https://b.top4top.net/p_7445h4pt1.jpg
فلابد للإنسان أن يراعي ما ذكر من نقاط تؤدي إلى تسافله ويتجنبها ليتحقق عنوان الإنسانية , فبالإنسانية ترتقي الشعوب ويتحقق الوعد الإلهي كما ذكره تبارك وتعالى في كتابه الكريم
{ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ }
الأعراف 96- 99