إن كانت أمريكا لديها قوة عسكرية فالله أكبر منها

والله جل جلاله يمهل ولايهمل*** وإذا دعتك قدرتك إلى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك. لم توجد في تاريخ البشرية دولة كانت ذات قوة دائمة ، و أمريكا لا تخرج عن هذا القانون

سيناريو غزو العراق يتكرر مع إيران-كشف ضابط سابق في الاستخبارات الأمريكية عن خطة واشنطن لبناء أكبر قاعدة عسكرية جنوب العراق والذرائع التي استغلت لغزو العراق، مشيرا إلى أن ذات السيناريو يتكرر الآن مع إيران,وقال الضابط السابق جون كرياكو في مقال نشره موقع “كونسرتيوم نيوز” الأمريكي الأحد: “في ربيع عام 2002 كنت في باكستان لمحاربة تنظيم القاعدة، وعدت إلى مقر وكالة الاستخبارات المركزية في مايو من ذلك العام، وعندها أخبرني المشرف على عملي أن قرار غزو العراق اتخذ في البيت الأبيض.. سنغزو العراق لنطيح بنظام صدام في شباط عام 2003 وننشىء أكبر قاعدة جوية للولايات المتحدة في جنوب العراق.وتسائل الضابط كيف يتخذ قرار بشن حرب في وقت لاتزال فيه جبهة أفغانستان مشتعلة ولم يقبض على بن لادن,وأضاف كرياكو أن مسؤولا رفيعا أخبره حينها أن الإدارة الأمريكية ستذهب إلى الأمم المتحدة للتظاهر بالحاجة إلى قرار من مجلس الأمن، لكن القرار الحقيقي بغزو العراق اتخذ بالفعل وبعد ذلك بفترة وجيزة بدأت تحركات وزير الخارجية الأمريكي آنذاك كولن باول نحو أوروبا والشرق الأوسط لحشد دعم دولي لعملية غزو العراق، بحجة أنه يمتلك أسلحة دمار شامل مما يستلزم الغزو لأنه يشكل تهديدا وشيكا على الولايات المتحدة، وأكد الضابط أن القضية برمتها مجرد كذبة فقد تم اتخاذ قرار الغزو في دوائر الاستخبارات والبيت الأبيض، ثم بدأت عملية خلق الذرائع لحشد دعم دولي للحرب على العراق وسيناريو إسقاط العراق والإطاحة بصدام حسين يتكرر في إيران وأشار كرياكو إلى أن الإدارة الأمريكية تكرر اليوم السيناريو العراقي في إيران وبدأ هذا العمل بخلق الذرائع والحشد الدولي وتجلى ذلك بتكرار تصريحات الرئيس دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية 2016 بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وتصريحاته المتكررة الأخيرة بأن إيران خرقت الاتفاق النووي، ويؤكد ذلك الآن تنفيذه قرار الانسحاب.فيما بعد عين ترامب صقورا ومناهضين لإيران في إداراته، أمثال مايك بومبيو وزير الخارجية وجون بولتون مستشار الأمن القومي، اللذين أوضحا أن سياستهما المفضلة تجاه إيران هي “تغيير النظام وكان العرض الأخير الذي قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ما أسماه برنامجا سريا إيرانيا للأسلحة النووية مشابها لخطاب باول أمام مجلس الأمن الدولي قبل 15 عاما حين قال للعالم إن لدى العراق برنامج، وكان كذبا أيضا وتابع  كرياكو: “هاهو ترامب يصرح للعالم بالتهديد الإيراني وبالخطر المباشر على الولايات المتحدة، ستليها زيارات بومبيو للشرق الأوسط وأوروبا لحشد الدعم الدولي للعمل العسكري. لنشهد لاحقا تصريحات للمندوبة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي أمام مجلس الأمن الدولي بأن لا خيار أمام الولايات المتحدة سوى حماية نفسها وحلفائها من إيران، والخطوة الأخيرة هي نشر مجموعات البحرية الحربية  شرق البحر المتوسط ​​أو في بحر العرب والخليج الفارسي وبرأي الضابط يمكن لوكالة الاستخبارات شن الحرب دون أي تفكير على الإطلاق بكيفية سير الأمور في النهاية، حيث لا توجد أي استراتيجية للخروج منها في حال بدأت الحرب.نشر موقع “كونسورتيوم نيوز” مقالا للضابط السابق في مجال مكافحة الإرهاب في الـ”سي آي إيه” جون كيرياكو، يقول فيه إن المبررات التي تقدم اليوم لتبرير الحرب على إيران هي ذاتها التي قدمها المحافظون الجدد ضد العراق عام 2003.ويقول كيرياكو: “قضيت 15 عاما في الـ(سي آي إيه)، وأحب التفكير أنني تعلمت شيئا، وتعلمت كيف تعمل البيروقراطية الفيدرالية، وتعلمت أن الكاوبوي في الحكومة و(سي آي إيه) ودوائر الحكومة الأخرى يمكنهم أداء دور مهم في تشكيل السياسات، وتعلمت أن (سي آي إيه) يمكنها أن تدفع للحد الأقصى من ناحية استخدام القانون؛ حتى يدفعها طرف آخر للوراء، وتعلمت أن (سي آي إيه) يمكنها شن حرب دون أي تفكير، مهما كانت نتائج قرارها، فلم تكن هناك استراتيجية خروج أبدا”.ويضيف الكاتب في مقاله ، الذي ترجمته “عربي21”: “تعلمت هذا كله أثناء التحضيرات لغزو العراق. في ربيع عام 2002، حيث كنت في باكستان أعمل ضد اتظيم القاعدة، وعدت إلى مقر (سي آي إيه) في أيار/ مايو من ذلك العام، ليقال لي إن قرارا قد اتخذ قبل عدة أشهر في البيت الأبيض لغزو العراق. صُعقت، وعندما عُرضت عليّ خطة الحرب كان كل ما قلته: (لكننا لم نقبض على ابن لادن)، فرد رئيسي: (لكن القرار اتخذ)، وواصل قائلا: (في العام المقبل، في شباط/ فبراير سنقوم بغزو العراق، والإطاحة بصدام حسين، وننشئ أكبر قاعدة جوية في العالم في جنوب العراق، وسنذهب إلى مجلس الأمن الدولي ونتظاهر بأننا نريد قرارا دوليا، وفي الحقيقة فإن  القرار صدر”.

ويتابع الضابط السابق: “بعدها، بدأ وزير الخارجية كولن باول رحلاته حول أوروبا والشرق الأوسط؛ لحشد الدعم لصالح الغزو، وذهب بالتأكيد إلى الأمم المتحدة، وناقش أن العراق لديه أسلحة دمار شامل، وهذا يقتضي الغزو للإطاحة بالنظام؛ لأن البلد يمثل تهديدا محتوما على الولايات المتحدة”.ويعلق كيرياكو قائلا: “القضية كلها قامت على كذبة، فقد اتُخذ القرار، واختلقت (الحقائق) بعد ذلك لدعمها، وأعتقد أن الأمر ذاته يحدث الآن”.ويواصل ضابط “سي آي إيه”، شرح اللعبة بالقول: “أولا، قال دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية عام 2016، وبشكل متكرر، إنه سيخرج من خطة العمل المشتركة الشاملة، وهو ما فعله يوم الثلاثاء، وتعرف أيضا بصفقة العقوبات الإيرانية، وهي صفقة تسمح للمفتشين الدوليين بالتأكد من عدم تخصيب البلد لليورانيوم، وألا يبني برامج أسلحة نووية، وفي المقابل تقوم الدول الغربية برفع العقوبات عن إيران، والسماح لها بشراء قطع الغيار والأدوية والأمور الأخرى، التي لم تكن قادرة على شرائها، ونجحت الاتفاقية رغم احتجاج المحافظين وغيرهم في أماكن أخرى، وبالتأكيد فنظام التفتيش هو ذاته الذي فرضته الأمم المتحدة على العراق قبل عقدين”.ويمضي كيرياكو قائلا: “ثم واصل ترامب خطابه المعادي لإيران منذ أن أصبح رئيسا، وأهم من هذا فإنه عيّن صقورا معادين لإيران في مركزين مهمين، حيث سلم مدير (سي آي إيه) مايك بومبيو، منصب وزير الخارجية، والسفير السابق في الأمم المتحدة جون بولتون، مستشارا للأمن القومي، ولم يُخفي الاثنان موقفهما من تغيير النظام في إيران، وهي سياسة يمنعها القانون الدولي”.ويرى الكاتب أن “ما يثير القلق هو التحالف الفعلي ضد إيران بين إسرائيل والسعودية والإمارات العربية المتحدة، وكان عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لما قال إنه مشروع إيران السري يشبه، وبشكل مخجل، عرض باول أمام مجلس الأمن في 15 شباط/ فبراير، وأخبر فيه العالم أن العراق لديه اسلحة، وكانت كذبة أيضا”.ويشير كيرياكو إلى أن “ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عراب الحرب السعودية في اليمن، وهي حرب بالوكالة، قام بجولة طويلة في الولايات المتحدة وفرنسا، حيث تحدث عن (التهديد الإيراني) في كل مرحلة، والخطاب المنطلق من الإمارات والبحرين معادٍ، مثل ذلك المنبعث من السعودية، وفي الوقت ذاته هناك صمت في الكابيتال هيل/ الكونغرس، تماما كما حدث عام 2002”.ويقول الكاتب: “يمكنني القول من تجربة حقيقية، إنني رأيت هذا من قبل، تقوم حكومتنا بتحضير الأجواء لحرب جديدة، وراقِب عدة أشياء: أولا، سيواصل ترامب الصراخ حول (التهديد) من إيران، وسيصبح ديدنه اليومي، وسيناقش أن إيران معادية وتشكل خطرا محتوما على الولايات المتحدة، وبعدها سيسافر بومبيو إلى الشرق الأوسط وأوروبا؛ كي يحشد الدعم للعمل العسكري، ومن ثم تقوم السفيرة نيكي هيلي بالصراخ أمام مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة، بأن أمريكا لا خيار أمامها غير حماية نفسها وحلفائها من إيران، وستأتي الطلقة الأخيرة -وإشارة إلى الحرب- من خلال نشر حاملات الطائرات في شرق المتوسط، وبحر العرب والخليج، صحيح أن هناك حاملات موجودة في المنطقة، لكن عددا منها هو محاولة استفزاز”.ويختم كيرياكو مقاله قائلا: “علينا أن نراقب بحذر، ونعارض حرب اختيار جديدة، ولن يتم خداعنا أو مفاجأتنا. ليس مرة أخرى”.