in

ابن تيمية يجهل طرق الاستدلال

ابن تيمية يجهل طرق الاستدلال
بقلم علي هاشم
إن المتتبع لمنهج وطرق استدلال ابن تيمية يجد غرائب وعجائب من تبعثر في الأفكار وتشتت في طريقة التفكير فابن تيمية لا يوجد له استدلال سليم أما أن يكون في استدلاله تدليس أو تداخل عدة مباني واستدلالات في عدة موضوعات حتى يشتت ذهن الباحث فيكون الباحث في ملل وعدم ربط للأفكار أو يسمح للباحث مراجعة كل الأقوال والمصادر حتى يتخلص ابن تيمية من أصل الفكرة ويثبت كفر أو خطأ المذهب أو الجهة التي يريد ابن تيمية إسقاطها
وهذا ما أثبته المرجع المحقق في المحاضرة التاسعة (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري )
ذكر ابن تيمية بطلان من يقول أن الله لا يرى في العين فيناقش ويستدل على أن الرؤيا رؤيا عين فمن ضمن أدلة ابن تيمية ذكر هذا الحديث
((ذكر مسلم في الصحيح عن سفيان الثوري قال هذا للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم تنام عيناه ولا ينام قلبه))وهذا استدلال غبي جداً
فهذا دليل على بطلان دليل ابن تيمية نفسه وليس فيه بطلان رأي الخصم الذي يقول ببطلان من يقول أن النبي رأى ربه رؤيا عين ..فذكر الحديث الصحيح فقال (أن النبي صلى الله عليه واله تنام عيناه ولا ينام قلبه)وهنا اثبت ابن تيمية أن النبي تنام عيناه فيبطل استدلال ابن تيمية بدليله وهذا بعد عرض واستعراض لأقوال متعددة ومصادر عدة يصعب على الباحث الاطلاع عليها ويوحي أنها دليل على بطلان من يخالفه …
فهنا ابن تيمية يخلط الأوراق للتدليس ويغرر بالجهال ليثبت صحة قوله ولكن هذا الأسلوب لا يخفى على المتتبع والباحث الذي يفهم أسلوب ابن تيمية في التدليس

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

مقتل أبا حراز يكشف حقارة التنظيم الداعشي ووحشيته

المارقة يكفرون أهل العلم