ابن تيمية يكفر شيعة عثمان

ابن تيمية يكفر شيعة عثمان

من الملاحظ على هذا المارق ابن تيمية انه لم تسلم منه طائفة فقد وصف شيعة عثمان باهل بدع ووصف الاشاعرة والمعتزلة بالكفر 
لماذا لان الاشاعرة شنعوا عليه عقيدته بالتجسيم لان المعتزلة اهل توحيد وتتنزيه 
اما الصوفية والشيعة فحدث ولا حرج فقد ملات كتب ابن تيمية بتكفيرهم

جاء ذلك في محاضرات المرجع الشيعي السيد الصرخي الذي كشف ان التيمية المارقة ليسوا من اهل السنة وانما هم فرقة مارقة تتخذ عنوان وغطاء التسسن لان اهل السنة هم الفرقة الاكثر عددا وسلطة وان اصل التيمية هم من صابئة نجران في دمشق واصل دخولهم في الاسلام كان اتفاقا مع بني امية وخلفائهم والقصة مذكورة في كتب السير والتاريخ

فالمرجع الصرخي الشيعي يحذر اهل السنة من المارقة التيمية الوهابية السلفية الداعشية ويدعوهم للحفاظ على عقائدهم وعدم تصديق عقائد التيمية التجسيمية

بل اكثر من ذلك فالجميع شاهد وسمع كيف ان داعش المدعين للتسنن ذبحوا الاف من اهل السنة في العراق والمحافظات السنية العراقية والسورية

تابعوا محاضرة المحقق الصرخي من هنا