اتباع فكر ودليل المرجع الصرخي هو النجاة من الأفكار الداعشية المزعومة

اتباع فكر ودليل المرجع الصرخي هو النجاة من الأفكار الداعشية المزعومة

إن التصدي لأي فكر أو عقيدة أو دين أو مشروع من قبل شخص أو جهة يجب أن يتمتع صاحبها بفكر نير ودليل قوي وحجة دامغة وبرهان قويم وطرق مستقيمة وواضحة في كيفية التعامل مع هكذا أفكار غايتها فرض الوجود لها بأي أسلوب أو طريقة يمكن أن يحقق فمرجعية السيد الصرخي منذ اليوم الأول أخذت على عاتقها المسؤولية التاريخية والأخلاقية والشرعية في التصدي لهذه الأفكار والعقائد الفاسدة
التي تريد تمزيق وحدة الصف من خلال إثارة النعرات الطائفية إلا أن الإرادة القاهرة والثبات والعزيمة والاصرار للمحقق الصرخي حال دون تحقيق المشروع الداعشي في تحقق ما يصبوا إليه حيث بفكره يعمّ الخير وتزدهر الحياة، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة
أيقن المحقق الأستاذ الصرخي فداحة الخطب العصيب الذي نزل بالمجتمعات عامة والإسلامي خاصة، بسبب ما أضمرته نفوس الخوارج المارقة الحاقدة والحاسدة من سخط وضغينة بصُنعها الإرهابي، فقرأ الواقع الحياتي المرير الذي عاشه الإنسان بمختلف توجهاته العقدية والقومية، فحسب مقدار غمّه وحزنه بقراءته لقسمات وجهه، وما يكنّه قلبه المجروح من وجع، فسار على نهج جدّه المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) القويم، واجتهد لإحيائه ومحو النهج الخارجي المارق، ليحرر بفكره المعتدل الناس من الاستعباد الوثني وخزعبلاته الأسطورية، بنتاجه التحقيقي الموسوم (الدولة .. المارقة … في عصر الظهور… منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) و(وقفات مع….توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري )، ليقطع جذور طغاة الفكر الداعشي، ويبيّن كذبهم على الله تعالى وتدليسهم على نبيّه الأكرم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتجاسرهم على آل بيته الأطهار ( عليهم السلام) وبغيهم على صحابته الأجلّاء ( رضوان الله عليهم) ليعمّ الخير الناس جميعًا، وتزدهر الحياة باعتداله ووسطيته، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة.
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://d.top4top.net/p_7541x6sf1.png