اتحاد أطفال اليمن يرحب بتأسيس إئتلاف الشباب اليمني للسلام.. ويثمن دعوة النخبة العربية لإيقاف الحرب والعودة لطاولة الحوار

صنعاء: متابعات
رحب الاتحاد العام لأطفال اليمن بالإعلان عن تأسيس (إئتلاف الشباب اليمني للسلام)، ككيان يهدف إلى إحياء قيم الإنسانية والتسامح والإخاء والتعايش والتراحم والتعاضد واحترام حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير والمعتقد، تحت مظلة القانون والنظام والدولة العادلة التي تضمن للجميع العدالة والمساواة.
وأصدر الاتحاد بيان بهذا الشأن -تم توزيعه على وسائل الإعلام وحصلنا على نسخة منه- قال فيه: يأتي تأسيس (إئتلاف الشباب اليمني للسلام)، في ظل ما تعانيه اليمن من حرب عبثية يذهب ضحيتها الأبرياء وارتفاع وتيرة العنف والتعصب المذهبي والطائفي والمناطقي بعد أن كانت اليمن نموذجا رائعا للتعايش والإخاء.
وأضاف البيان: من الرائع أن يضم هذا الكيان نخبة من المستقلين والمتحزبين من كافة الأطراف، ومن الرائع -أيضا- أن تصب أهداف الإئتلاف إلى نبذ الكراهية والحقد والعنصرية والطائفية والمناطقية.
وأشاد بيان الاتحاد العام لأطفال اليمن بهذه المبادرة، داعيا -في الوقت ذاته- كل أبناء الشعب اليمني العظيم إلى التعاون في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام لهذا الوطن، في إطار الثوابت الوطنية والقرارات الأممية والدولية، بالإضافة إلى دعم جهود المبعوث الأممي لليمن والإنطلاق من ساحات القتال إلى ساحات الحوار والمفاوضة، وتغليب مصلحة اليمن فوق كل إعتبار.
وعلى السياق ذاته، قال الاتحاد -في بيانه- أنه تابع النداء الذي أطلقته النخبة العربية من مختلف الدول العربية، الذي دعا لإيقاف الحرب والعودة إلى طاولة الحوار، بما يجعل اليمن في الجسد العربي، إلى جوار جيرانه وأصدقائه، مثمنا هذا الموقف العربي الأصيل، وداعيا تلك النخبة إلى بذل مزيد من الجهود حتى العودة لطاولة الحوار والتفاوض.