المهدي ع وأصحابه من أوضح مصاديق الأمة الهادية

بقلم احمد الجبوري
لا شك ان المقصود والغاية من توضيح مصاديق الأمة الهادية هو الهدف الأساس للمقال حيث انه تربوي بالدرجة الأولى أخلاقي عقائدي ولكن في الحقيقة مهما حاولت فلن أوضح اكثر مما وضحه لنا من هو أدق وأعمق وأرجح الا وهو المحقق الأستاذ المرجع الكبير الصرخي الحسني وفّقنا الله تعالى جميعا للاستفادة منه والتنور بعلمه وبمعرفة إمامنا صاحب العصر والزمان (سلام الله عليه )ومعرفة صفات هؤلاء الأنصار الأوفياء المهتدين وان يوفقنا الله للاجتهاد في العمل والتحلّي بها. وبعد هذه المقدمة ندخل في صلب الموضوع بأن ننقل أوّلاً طائفة من الأحاديث الشريفة المروية في هذا الباب وفيما يرتبط بمضامينه الرئيسية ، المبيّنة لها بصورة مباشرة صريحة و تلميحية ، داعين القارئ الكريم إلى أن يتدبر في نصوصها ويفتح قلبه عليها وعلى قبل أن يكمل الرحلة معنا في تحليل موجز لدلالاتها على ضوء التقسيم الذي أشرنا إليه. روى الحاكم في مستدركه على صحيح البخاري ومسلم ، بسندٍ صحّحّه على شرطهما عن محمّد بن الحنفية قال : ( كنا عند الأمام علي (عليه السلام ) فسأله رجلٌ عن المهدي ، فقال الإمام علي (عليه السلام ) :هيهات؛ ثمّ عقد سبعاً؛ فقال : ذاك يخرج آخر الزمان ، إذا قال الرجل : الله الله قُتل. فيجمع الله تعالى قومه؛ قزعٌ . كقزع السحاب ، يؤلف الله بين قلوبهم ، لا يستوحشون إلى أحد ، ولا يفرحون بأحدٍ يدخل فيهم ، على عدّةِ أصحاب بدر ، لم يسبقهم الأوّلون ، ولا يدركهم الآخرون ، وعلى عدد طالوت الذين جاوزوا معه النهر ) .يذكر لنا هنا الأستاذ المعلم ان المهدي وأصحابه عليهم السلام من أوضح واشرف مصاديق الأمة الهادية بالحق وبه تعدل وهي الأمة التي تبقى على نهجها وسلوكها حتى نزول وظهور المسيح عيسى عليه السلام وإمامهم المهدي عليه السلام فيهم فيصلي عيسى خلفه عليهما الصلاة والسلام .الحقيقة لايسعنا المجال والوقت فالروايات كثيرة ومصاديقها أكثر ولكن ما ذكره المحقق الأستاذ الصرخي في كثير من المحاضرات العقائدية هي أدق وأوسع فهما”..وفقنا لطاعة الله سبحانه وتعالى وإمامنا المنقذ (عجل الله فرجه) ولطاعة المحقق الأستاذ الصرخي الحسني .