غدرة تيمية ‏إجراميّة تسبَّبت‏ بكوارث على الإسلام والمسلمين‎‏ وبلدانهم‎ !!!

غدرة تيمية ‏إجراميّة تسبَّبت‏ بكوارث على الإسلام والمسلمين‎‏ وبلدانهم‎ !!!

قلم /صادق حسن
إن الفكر التيمي الذي جاء به خوارج الدين هو فكر قاتل بعيد عن الخلق والاخلاق فضلا عن العلم ، فهم يغرسون منذ الصغر روح القتل وسفك الدماء بدلا عن العلم الذي اوصى به النبي واله وصحبه فعندما نقرأ التأريخ نجد بعض العلماء يعملون جاهدين لإيصال العلم الى الناس بكل طريقة، لكن التيمية يُجدّون بإيصال المسلمين الى تربية الغدر والخيانة والتدني حفاظاً على منهجهم وفكرهم المسموم ، الذي عاث في الارض فساداً فدمر بلاد المسلمين والامر الاخطر ان تلك الاخطار والافكار المسمومة قد انطلت على عدد من الناس ليس بالقليل تحت طائلة الجهاد وغيره لذا فقد كشف المحقق الإسلامي الصرخي فكر التيمية وأئمتهم المملوء بالحقد والكراهية على الإسلام و سنذكر مقتبس من بحث وَقَفات مع…. تَوْحيد ابن تيمية الجِسْمي الأسطوري(( بقوله :
(ثم قال ابن الأثير(10/336): {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة(617هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى تُرْكِسْتَانَ وَمَا وَرَاءَ النَّهْرِ وَمَا فَعَلُوهُ]:
أـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ ظَهَرَ التَّتَرُ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ، وَهُمْ نَوْعٌ كَثِيرٌ مِنَ التُّرْكِ، وَمَسَاكِنُهُمْ جِبَالُ طَمْغَاجَ مِنْ نَحْوِ الصِّينِ، وَبَيْنَهَا وَبَيْنَ بِلَادِ الْإِسْلَامِ مَا يَزِيدُ عَلَى سِتَّةِ أَشْهُرٍ. ((لاحظ كم المسافة وذهب إليهم يتحرش بهم ويسلب منهم، ليس من أجل نشر الإسلام وإنما من أجل السلب والنهب((
ب ـ وَكَانَ السَّبَبُ فِي ظُهُورِهِمْ أَنَّ مَلِكَهُمْ، وَيُسَمَّى بِجِنْكِيزْخَانْ، كَانَ قَدْ فَارَقَ بِلَادَهُ وَسَارَ إِلَى نَوَاحِي تُرْكِسْتَانَ، وَسَيَّرَ جَمَاعَةً مِنَ التُّجَّارِ وَالْأَتْرَاكِ، وَمَعَهُمْ كَثِيرٌ مِنَ النُّقْرَةِ(النُّقْرَةُ: سبيكة الذهب او الفضة، القطعة المذابةُ من الذَّهب أَو الفِضَّة) وَالْقُنْدُزِ وَغَيْرِهِمَا، إِلَى بِلَادِ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ سَمَرْقَنْدَ وَبُخَارَى لِيَشْتَرُوا لَهُ ثِيَابًا لِلْكُسْوَةِ، فَوَصَلُوا إِلَى مَدِينَةٍ مِنْ بِلَادِ التُّرْكِ تُسَمَّى أَوَتُرَارَ، وَهِيَ آخِرُ وِلَايَةِ خُوَارَزْم شَاهْ، وَكَانَ لَهُ نَائِبٌ هُنَاكَ، فَلَمَّا وَرَدَ عَلَيْهِ هَذِهِ الطَّائِفَةُ مِنَ التَّتَرِ أَرْسَلَ إِلَى خُوَارَزْم شَاهُ يُعْلِمُهُ بِوُصُولِهِمْ وَيَذْكُرُ لَهُ مَا مَعَهُمْ مِنَ الْأَمْوَالِ، فَبَعَثَ إِلَيْهِ خُوَارَزْم شَاهْ يَأْمُرُهُ بِقَتْلِهِمْ وَأَخْذِ مَا مَعَهُمْ مِنَ الْأَمْوَالِ وَإِنْفَاذِهِ إِلَيْهِ، فَقَتْلَهُمْ، وَسَيَّرَ مَا مَعَهُمْ، وَكَانَ شَيْئًا كَثِيرًا، فَلَمَّا وَصَلَ إِلَى خُوَارَزْم شَاهْ فَرَّقَهُ عَلَى تُجَّارِ بُخَارَى، وَسَمَرْقَنْدَ، وَأَخَذَ ثَمَنَهُ مِنْهُمْ.
تعليق السيد الأستاذ الصرخي :
لاحظ: غدر وسلب ونهب وقتل، هذه هي أخلاق التوحّش والإجرام!! والله العالم بحجم الكوارث التي وقعت على الإسلام والمسلمين وبلدانهم بسبب هذه الغدرة الشنيعة !!
جـ ـ وَقِيلَ فِي سَبَبِ خُرُوجِهِمْ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ غَيْرُ ذَلِكَ مِمَّا لَا يُذْكَرُ فِي بُطُونِ الدَّفَاتِرَ:فَكَانَ مَا كَانَ مِمَّا لَسْتُ أَذْكُرُهُ … فَظُنَّ خَيْرًا وَلَا تَسْأَلَ عَنِ الْخَبَرِ}}
تعليق السيد الأستاذ الصرخي :
إلتفت جيدًا: ما ذكره من غدر وقتل وسرقة وإجرام ارتكبه خوارَزْم يعتبره خيرًا، في مقابل مالم يذكره!! والذي لم يذكره لا يُذكر في بطون الكتب لفحشهِ وقبحه الشديد، فأي مستوى من القُبح والفساد والإجرام وأخلاق الشيطان كان فيه خُوارِزم واقعًا بحيث فاقَ ما ذكره؟!! وهل توقف الإفساد وسفك الدماء من أجل الذهب والمال إلى هذا الحد؟!
إنتهى كلام الأستاذ ….
اذا هذا هو منهج المارقة الذي اسسه ابن تيمية الذي يمجده اليوم اتباعه الدواعش لأنهم يأخذون دينهم وافكارهم المنحرفة منه فنراهم يحلون القتل والتفجير وتكفير المسلمين بسبب هذا الفكر المتطرف وتركوا دين النبي وآله وصحبه -عليهم أفضل الصلاة والسلام- والذي سار عليه العلماء والصالحين منذ آلاف السنين

https://www.youtube.com/watch?v=3_QJpHkuLX0&t=37s
============