الأستاذ المحقق الصرخي أئمّة التيمية التكفيريون هيئوا الأجواء لقيادة الأجرام باسم المسلمين !!!

الأستاذ المحقق الصرخي أئمّة التيمية التكفيريون هيئوا الأجواء لقيادة الأجرام باسم المسلمين !!!
تنظيم داعش هو تنظيم يتبع التيار السلفي على حسب رأيهم، ويتبع تفسيرًا متشدِّدًا للإسلام، يشجع على العنف بإسم الدين، ويعتبر الذين يخالفونه في معتقداته وتفسيراته للإسلام كفار ومرتدين. يعتبر التنظيم الشيعة مرتدين لابد من قتلهم لتشكيل “هيئة نقيَّة” من “الإسلام.” يقوم مقاتلو داعش بالتفريق بين أتباع المذاهب المُختلفة بسؤال عدة أسئلة، منها: الاسم، ومحل السكن، وكيفية الصلاة ونوع الأناشيد التي يستمع إليها
من رجال الدين أالتي اعطت المسوغ الشرعي لهم هو ابن تيمية وغيرهم وصفوا المنتمين لداعش بالخوارج.
يدعون الاسلام وهم بعيدين كل البعد عن تعاليم الاسلام الحنيف وما جاء على رسوله الاعظم عليه الصلاة والسلام
هذا بالاضافة الى مااشار اليه الاستاذ المحقق الصرخي

ظهور داعش التي تحمل راية الإسلام وما أظهرته من أعمال إجرامية يندى لها الجبين، جعلت المسلمين المخدوعين بصورة الإسلام السمحة يرفضون ما جاءت به داعش من أعمال مدعين أن هذا ليس من الإسلام في شيء.
ففي كل يوم وكل لحظة، تبدأ وتنتهي مئات النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الحياة الواقعية وعلى شاشات التلفاز وهلم جرا، حول أفعال وسياسات “داعش”، هل هي مخالفة ام مطابقة للإسلام؟!!، وهنا أقول، وأنا على يقين مما أقوله، داعش تطبق الشريعة الإسلامية بصورة خاطئة
…..علي البيضاني