الشيطان يوجّه نحو الذلّة والهوان

 الشيطان يوجّه نحو الذلّة والهوان
——————
بقلم …باسم الحميداوي

 


لا يخفى على أي انسان سوي يملك عقل رشيد ووعي وحس لا يخفى عليه المكائد التي يحيكها الشيطان ضده ولا احد يمكنه ان ينكر سبب هبوط ابينا آدم الى الارض والذي كان سببه اغواء الشيطان له .
ومن تلك اللحظة جرت علينا المصائب وتوالت الاغوآءآت وقد تفنن ابليس اللعين في صنعها لدرجة ان تلك الاغوآءآت لاتنضب ولاتنقطع حتى قيام الساعة .
وكل هذه الحقائق ورغم وجودها والايمان بها الا اننا نحن البشر لانتعظ ولانعتبر منها يضاف لذلك ما جاء في الكتب السماوية من التحذيرات والانذارات والتي تنذر الانسان وتحذره من الشيطان الرجيم وهذه جملة من الايات التي فيها تحذير من الشيطان ومكره كقوله تعالى..
(إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا)
(الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ)
(وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ)
وهنا لابد من الاشارة والعلم اضافة الى ان الشيطان يستخدم مردته وجنوده من سنخه أي من الجن الا انه لايقف عند هذا الحد بل انه ولاكتمال مهمته الخبيثة كان عليه ان يجند ويوظّف مردة من الانس وحسب رايي القاصر فان المهام المناطة لمردة الانس تاتي بنتائج وثمرة للشيطان وسلطانه اكثر من تلك المهام التي انيطت لمن على شاكلته ومن سنخه
وفي هذا المجال كان حريّ بنا ذكر ما عرّج به الأستاذ المحقق الصرخي في هذا المقام وهو مقتبس من بيان {56} “وحدة المسلمين في نصرة الدين” .جاء فيه
(تبقى قضية الحوار والنقاش العلمي فاعلة وحاضرة، ويبقى الشيطان ومطاياه فاعلين من أجل حَرْفِ القضية عن مسارِها الاِسلاميّ الرساليّ الفكريّ الأخلاقي إلى مسار العناد والمكر والخداع والنفاق، فيوجّهون القضية نحو الظلامِ والضلالِ والتفكيكِ والانشطارِ والتشضّي والفرقةِ والصراعِ والضعفِ والذلةِ والهوانِ الذي أصاب ويصيب الأمة الإسلامية من قرون عديدة.) انتهى كلام الأستاذ المحقق الصرخي .