الأستاذ المعلم الصرخي: الدواعش حاربوا عنوان المهدي.

الأستاذ المعلم الصرخي: الدواعش حاربوا عنوان المهدي.

لأنه قرآن….وإنهم أساطير ودجل خرافة،لأنه العترة…وإنهم نواصب فجرة ، لأنه السنة…وإنهم خوارج مارقة وبدعة..لأنه فكر وعقل وعلم..وإنهم ظلام وتحجر وجهل ،

لأنه دعوة الى سبيل الله بالحكمة والموعظة…وإنهم دعوة الى سبيل ربهم الشاب الامرد بالسيارات المفخخة والعبوات والاحزمة الناسفة…لأنه دليل وبرهان وبيان، وإنهم كذب وتدليس وتضليل وبهتان..

لأنه اعتدال…وإنهم تطرف،لأنه انسانية..وإنهم ساديَّة، لأنه رحمة ووئام ووحدة …وإنهم نقمة وخصام وفرقة، لأنه سلم وسلام …وإنهم قتل وتفجير وإجرام،

لأنه اصلاح وعمران…وإنهم فساد وسلب ونهب وتخريب البلدان.

لأنه أمل المستضعفين والمظلومين…وإنهم أئمة ضالين وقادة ظالمين…لأنه الخير…وإنهم الشر…

لأنه المهدي الذي يملؤها قسطا وعدلا…وهم الدواعش ممن ملأها ظلما وجورا…

اعترضوا على ما جاء في الآيات والسور فيما يتعلق بالمنتظر!!!.

اعترضوا على النبي وما ذكر في خصوص الموعود المُدَّخر!!!.

اعترضوا.. وانكروا… وجحدوا.. ما هو بديهي وثابت الدليل والأثر…بل حاربوا حتى عنوان المهدي، وأهل البيت، مثلما حاربوا عليا سامق الفضل والمنزلة والفخر…

هذه الحقيقة والخبر كشفها الاستاذ المعلم الصرخي بالدليل والأثر، في المحاضرة الثامنة من بحثه الذي يفيض جواهرًا ودررًا الموسوم: (الدولة.. المارقة… في عصر الظهور… منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم)،

« المارقة والخوارج، وكلاب وخنازير النار، وانجاس وارجاس النار، يعترضون على النبي، وعلى احاديثه، وعلى الايات القرآنية، وعلى المعاني الثابتة ،والضرورات، كما اعترض ابليس على قضية السجود لادم، هؤلاء يعترضون على امر الله واحكامه، يعترضون على قول النبي وفعله وتبليغه ورسالته- صلى الله عليه واله وسلم- لذلك حاربوا حتى عنوان المهدي، حتى عنوان اهل البيت- عليهم السلام- فضلا عن محاربة علي ومنزلته وفضائله».

هكذا هم الدواعش في كل عصر ومصر..اعداء كل مصلح ومنقذ للبشر.

https://d.top4top.net/p_855bmltl1.jpg

 

بقلم: محمد جابر