الاستاذ الصرخي:ايها الدواعش، عليٌّ لم ينتقم من قاتله، فكيف تفجّرون أنفسكم بين الأبرياء؟!.

الاستاذ الصرخي:ايها الدواعش، عليٌّ لم ينتقم من قاتله، فكيف تفجّرون أنفسكم بين الأبرياء؟!.
أخرج الترمذي عن أبي سعيد الخدري، قال: «كنا نعرف المنافقين ببغضهم علياً»، وقال ابن حجر: أخرج مسلم عن علي قال: «والذي فلق الحبة وبرأ النسمة، انّه لعهد النّبي الأمي صلّى الله عليه وآله وسلّم إليّ أنه لا يحبني الاّ مؤمن ولا يبغضني الاّ منافق»، وروى أحمد بأسناده عن مساور الحميري عن أمّه قالت: «سمعت أمّ سلمة تقول: سمعت رسول الله يقول لعلي: لا يبغضك مؤمن، ولا يحبّك منافق».
يتضح من الحديثين الشريفين- وغيرهما مما لم نذكره دفعا للاطالة- أنَّ حب علي عليه السلام، علامةُ الايمان والمؤمن، وبغضُه علامة النفاق والمنافق، ومما لاشك فيه أن من صفات المؤمن هي التقوى والعمل الصالح، وهذا يعني أن حب علي المنجي وولايته، يجب أن يكون مقرونا بالتقوى والعمل الصالح، وهذا ما كشفت عنه واكدت عليه احاديث النبي واهل بيته الاطهار صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين، منها ما ورد عن الباقر عليه السلام:« وما تنال ولايتنا إلا بالعمل والورع»،
ولكي يتحق ذلك، لابد من الطاعة والاتباع لعلي ونهج علي، الذي هو نهج النبي والقرآن الكريم، بدليل قول النبي، كما ينقله الحاكم في المستدرك على الصحيحين: ج3 ص121 «من اطاعني فقد اطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع عليّاً فقد أطاعني، ومن عصى عليّاً فقد عصاني»،وغيره، وهذه الملازمة نتيجة طبيعية وكاشفة عن عصمة علي واستقامته، فهو الذي لم ولن يحيد عن الحق ونبي الحق ودين الحق، بدليل قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم:« عليٌّ مع الحقِّ والحقُّ مع عليٍّ، يدور الحق حيثما دار علي»، أحمد بن حنبل في المسند، الفخر الرازي في تفسيره، وغيره،
ومن هنا كان حب علي وطاعته والسير على نهجه، هو المنجي والنجاة، فعن ابن عمر عن النبي :« ألا ومن أحب علياً وتولاه كتب الله له براءة من النّار وجوازاً على الصراط وأمناً من العذاب»،
ومن بديهيات نهج علي، هي: العدل والسلم والسلام والتعايش السلمي والرحمة والعطف والأبوة مع الجميع، حتى مع اعدائه وقاتليه، وسيرته ومواقفه تثبت ذلك بكل وضوح، وحول هذا الموضوع، يقول الاستاذ المعلم الصرخي في المحاضرة الثامنة من بحث (ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد):«التفتوا أيها الدواعش يا من تتبعون التكفيريين والخوارج والنواصب والدواعش، التفتوا إلى أن حبّ عليّ المقرون بالعمل الصالح والتقوى هو المنجي، وحبّ عليّ يعني اتّباع نهجه وأخلاقه ورحمته وعطفه وعدالته وأبوّته (عليه السلام)، فإذا كان عليّ لم ينتقم من قاتله فكيف تفجّرون أنفسكم بين الأبرياء وتقتلون الأطفال والنساء، التفتوا إلى أنفسكم ولا يُخدع أحدكم بكلمات يُراد بها التغرير والانحراف والضلال، التفتوا إلى هذا»، انتهى المقتبس.
فليس من نهج علي التكفير والتطرف والاقصاء والتهميش والقتل والتفجير والتهجير والسلب والنهب….وغيرها من الجرائم، ومن يدعوا الى ذلك من التكفيريين والخوارج والنواصب والدواعش، ويمارسه فهو ضال مُخادع منحرف مُغرِّر ومنافق وخاسرمبغض لعلي ومخالف له ولنهجه الذي امر النبيُ بطاعته واتباعه، على حد وصف ما ورد وثبت عن النبي الأمين كما اسلفنا!!!.
بقلم: محمد جابر