الثبات على الدين في الغربة.

الثبات على الدين في الغربة.

في ظل مايمر للانسان من مغريات دنيوية فان الله سبحانه وتعالى يختبر الانسان ليعرف مدى ايمانه
وثبات دينه من الامور التي تبين مدى ثبات ايمان الانسان منها التّمسك بالقرآن الكريم تلاوةً، وتدبّراً، وامتثالاً؛ فهو نور الله المُبين، وحبله المتين، وهو النّجاة لمن أراد، والعصمة لمن طلب
والإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى ومجاهدة الانسان لنفسه لردعها عن المحرمات
هذ بالاضافة لما اشار اليه الاستاذ المحقق الصرخي الحسني الإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى
الثبات على الدين في الغربة
سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني – دام ظله –
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
ونحن نعيش حياة الغربة في أوربا وفارقنا الأهل والأحبة ونحن نعتقد بأعلميتكم، نرجو من سماحتكم التفضل بالإجابة فقد طال الانتظار هنا في أوربا والمتاجرة بمصير اللاجئين وخصوصًا العراقيين من مساومات وصفقات وفساد من قبل بعض الجهات مع الحكومات الأوربية وإيصال تقارير أنَّ العراق آمن وأنه ينعم بالديمقراطية من أجل إرجاع اللاجئين مما أدى إلى أنَّ تلك الدول اتخذت إجراءات مشددة تجاه العراقيين فإما العودة أو تغيير الدين من أجل الحصول على حق الإقامة في تلك الدولة ولَم شمل الأُسَر، فهل يجوز ذلك إذا كان تغيير الدين شكليًا أو لا؟

بسمه تعالى:
لا يجوز ذلك والله العالم.
شذرات من فتاوى سماحة السيد الأستاذ – دام ظله –

https://s1.gulfupload.com/i/00061/azj8d7omp0g4.png
…..علي البيضاني