الاسلام في خمس .. والخمس في واحدة

الإسلام في خمس .. والخمس في واحدة.
الكاتب :عــــلاء الذهبي

لا يختلف اثنان أن العقل البشري بطبيعته قاصرًا عن الإلمام بجميع الأمور والقضايا وبحكم الطبيعة البشرية وسبب تواجدها على الكون، ألا وهو: الطاعة والامتثال لأوامر المولى تعالى جلت قدرته، قال الله تعالى:
(( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ))صدق الله العظيم
صار لزامًا على أنه يوجد مَنْ يوجّه ويحافظ على سير العملية العبادية المطلقة لله تعالى، فبعث الله النبيين والمرسلين، وأمر الناس بإتباع إرشاداتهم وتوجيهاتهم ولكي لا يضيع جهد وعناء الأنبياء المرسلين اتصل ذاك الحبل الرسالي بحبل الأوصياء والحجج وولاة الأمور، فقال الله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله وأولي الأمر منكم ……))
فعن الامام الباقر عليه السلام قال: (( بُنيَ الإسلام على خمس أشياء الصلاة والزكاة والصوم والحج والولاية .. قال الراوي: فقلت وأي شيء من ذلك أفضل .. قال عليه السلام: (( الولاية
لأنها مفتاحهن والوالي هو الدليل عليهن )) ثم قال عليه السلام: ذروة الأمر وسنامه ومفتاحه وباب الأشياء ورضا الرحمن … الطاعة للإمام بعد معرفته،
كما ذكر سماحة الأستاذ المحقق السيد الصرخي بخصوص الولاية في كتاب الطهارة/ القسم الثاني، حيث قال سماحته:
(( اصبح من الواضح والبديهي عند كل مسلم أن الولاية من أهم المنجيات من العقبات والأهوال في طريق الرحيل الى الآخرة ……))
ومن شاء الاستزادة مراجعه كتاب الطهارة القسم الثاني
http://cutt.us/lL9gt