الاعراب (احزاب ،حركات ، منظمات )من مصاديق السفياني

السفياني من الشخصيات البارزة في حركة ظهور المهدي عليه السلام .
فهو العدو اللدود المباشر للإمام المهدي عليه السلام ، وإن كان بالحقيقة واجهة للقوى المعادية التي تقف وراءه كما ستعرف .
وقد نصت الأحاديث الشريفة على أن خروجه من الوعد الإلهي المحتوم ، فعن الإمام زين العابدين عليه السلام : ( إن أمر القائم حتم من الله ، وأمر السفياني حتم من الله ، ولا يكون قائم إلا بسفياني)
وهنا نذكر ما قاله المحقق الصرخي الحسني بهذا الخصوص في كتابه العقائدي السفياني :
بعد ان ثبت عندنا امكانية تعدد التطبيقات والمصاديق للسفياني بلحاظ الاشخاص وبلحاظ البلدان وبلحاظ الازمان وبلحاظ نسب السفياني وبلحاظ المنهج والسلوك وبعد دخول القانون الالهي في البداء وقانون الاذاعة والتأجيل وقلم المحو والاثبات وقانون التعجيل وانعقاد الامر في ليلة وبعد …..وبعد ……فلا بد من ان نربي انفسنا ونؤدبها ونهيىء قلوبنا وعقولنا في كل ساعة وفي كل آن لاستقبال هذا الامر الخطير والفتنة السفيانية الكبرى المضلة ومعركته وتشخيصه وعدم الوقوع فيه بل رفضه والابتعاد عنه والوقوف ضده والالتحاق بمعسكر الحق والعدل والصلاح الالهي القدسي .
فمن مصاديق السفياني هو (الاحزاب ،والحركات،والمنظمات )
نعم انها احزاب ومنظمات وحركات وهيئات ومؤسسات ارتضعت من ثدي الغرب الكافر والصهيونية العالمية وتربت في احضانه وتبنت افكاره وتطبعت بطباعه وانتهجت اسلوبه وسلوكه ومنهجه وتحركت بحركته وبأمره وتأمره ودخلت في صراعاته وفتنه وعدائه للاسلام المحمدي المبدئي الرسالي (سواء كانت شيوعية ومادية ام لا سواء كانت متلبسة بالدين والاسلام ام لا)
وواقع الحال كشف ويكشف جليا انحرافهم وتشوههم الفكري والنفسي والروحي والاخلاقي والمحن والفتن والمصائب والكوارث التي حصلت وتحصل كلها او جلها بسببهم وبايديهم فهم عين وعيون ابليس وشياطين الانس والجن الناظرة وهم ألسنتهم الناطقة وايديهم الضاربة الباطشة الجانية المجرمة فهم كما وصفهم امير المؤمنين وسيد الموحدين علي بن ابي طالب عليه السلام حيث قال : (( اتخذوا الشيطان لامرهم ملاكا واتخذهم اشراكا فباض وفرخ في صدورهم ودب ودرج في حجورهم فنظر بأعينهم ونطق بالسنتهم فركب بهم الزلل وزين لهم الخطل فعل من قد شركه الشيطان في سلطانه ونطق بالباطل على لسانه ))
وكما وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم : ((وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)) سورة الاعراف اية 179
وقال تعالى : ((فَرِيقًا هَدَىٰ وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ۗ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ )) سورة الاعراف الاية 30
وعليه فالروايات والموارد التاريخية التي تشير الى وصف السفياني وفكره ومنهجه وتشوهه وقدومه من الغرب وبلاد الروم وحمله الصليب وتبنيه منهج الصليب والصليبية واليهود واليهودية وحركته وحركة جيشه وفتنه وصراعاته وحروبه في الشام ومصر والعراق وخراسان والحجاز في الشرق والغرب والشمال والجنوب كل ذلك يصلح مؤيدا وشاهدا لامكانية انطباق عنوان السفياني على الحركات والاحزاب والمنظمات والهيئات والمؤسسات المشار اليها ،ويؤيد ويؤكد هذه الاطروحة الروايات والموارد التي تشير الى ان السفياني ياتي من بلاد الروم (متنصرا) فهو (اي السفياني) اما ان يكون قد تنصر حقيقة اي ارتد عن الاسلام او منتصرا بسلوكه وافكاره وخضوعه وخنوعه وعمالته للغرب الصليبي الكافر وتنفيذه لاوامره ومخططاته القبيحة الفاسدة المخالفة للدين والاخلاق والمعادية للاسلام والانسانية وهذا المعنى من تشوهه وانحرافه الفكري والاخلاقي والروحي يؤيده ما يشير الى كونه مشوها واعرابيا ونحوها ونذكر بعض الموارد منها :
أ‌- الغيبة /الطوسي /463،بحار الانوار /المجلسي /ج52/217
((…عن بشير بن غالب قال : يقبل السفياني من بلاد الروم متنصرا في عنقه صليب وهو صاحب القوم )) .
ب‌- مختصر بصائر الدرجات /الحلي/199
(( قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام …خروج السفياني براية خضراء (حمراء)وصليب من ذهب )) .
ج- الكافي /الكليني/ج8/126
(( في جواب للامام الكاظم عليه السلام على بعض الكتب اجاب عليه السلام : …فاذا رايت المشوه الاعرابي في جحفل جرار فانتظر فرجك ولشيعتك المؤمنين…)).
د- الفتن /المروزي /165
(( عن كعب قال : يملك حمل امراة …وهو…المشوه السفياني …))
اضافة لذلك يمكن ملاحظة الصفة الملازمة لهذه الحركات والمنظمات واحزابها حيث تعلقهم بالدنيا والجاه والمنصب وطلبهم الرئاسة والملك والتسلط وهذه الصفة قد تميز بها السفياني قولا وفعلاً حسب العديد من الروايات فهي صفة مشتركة يمكن ان يكون مؤيدا لهذه الاطروحة ومن الروايات والموارد التاريخية التي تشير الى طلب السفياني الملك والرئاسة :
أ‌- الفتن/المروزي/173
((عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال : فتخرج ثلاثة نفر كلهم يطلب الملك رجل ابقع ورجل اصهب ورجل من اهل بيت ابي سفيان يخرج بكلب ويحصر الناس بدمشق…)).