… التطبير … بين العلماء والجهلاء

لقد حرموا التطبير كثير من العلماء الكبار والمجتهدون أمثال محسن الأمين العاملي ومحمد حسين كاشف الغطاء والسيد أبو الحسن الأصفهاني والسيد الخميني والسيد علي الخامنئي وغيرهم فمذهبنا وعند الجميع مذهب غير دموي وهو لا يحب منظر الدم ولا يبدء بمعركه والوقائع على ذلك كثيره ونختصر بعضها للجهلاء فقط وللذين لم ينتسبوا لمذهبنا فمثلا رسول الله ونبينا خاتم الانبياء ص يزور عدوه ولم يقابل السوء بالسوء قط ولم يبدء بمعركه قط وحتى عندما شاهد أحد اصحابه يجر أو يسحل عدوه فقد نهره الرسول ص فجذور واصول ديننا ليس بدموي ولاكن علماء اليوم يعرفون التطبير هلاك النفس ولم يرضى به الله تعالى ولاكنهم اما خوفا من ان لا تصل لهم اموال الزكاة أو خوفا من تكفيرهم أو خوفا على نفسهم ن الجهلاء أو خوفا على سمعتهم بل تجرء البعض وتكلم الحقيقه ونقول للمعتدل والرجل الفاهم ايهما أفضل من علم يصنع لك الطياره وينقلك بوقت قصير بينما الجاهل ينقلك على حماره وكم الفترة اي الوقت التي تستغرق من قبل الطياره والحمار وايهما أفضل وأيهما عقل أفضل واكمل واحسن فالعالم والفاهم يقول ربنا نهانا عنالتبذير وهلاك النفس فايهما افضل دمك تعطيه لمحتاج او تبذره برميه في الارض  يقول الجاهل ان كثير ممن تطبروا ليس باحد مات ونقول له يا جاهل وهل الحجامه وهي اخراج الدم من الظهر هل احد مات ونقول له الانسان يقوم ببذر الحنطه وبعدها يقوم بحصادها وجمعها وطحنها ومن ثم يعملها خبز يعتاش عليه اذا قام بكل هذه العمليات لاجل شيئ ما وحصل عليه وهنا التطبير لمن للحسين سيد شباب اهل الجنه وهل تعرفه تماما ولماذا وصل كربلاء ومن اجل اي شيئ وقدم هذه التضحيات واين هو الان انه في الجنه ويجب ان نفرح بسيدنا وليس مشكله نتذكر وفاته بالحزن والبكاء وقراءة الشعر وتعرفة الغريب بمصيبة سيدنا الحسين عليه السلام وما معنا التطبير وحتى الغريب اللي يشاهده يهرب من ديننا ويتصور بانه دموي وهو افضل الاديان دين رسول الله وخاتم الانبياء محمد ص ولو كان التطبير شرعته ائمتنا المعصومون لقلنا نعم وهل هم مشوا على الجمر والكزاز وتطبروا وحكوا خدودهم بالارض وووووووووووووووالبدع ماشاء الله كل سنه تكثر وتتجدد فلماذا الان شعائركم وبدعكم واين كانت قبل 1400 عام وهي قريبه للواقعه فهل انت افهم من الائمه المعصومون عليهم السلام