التوحيد بين المجتهد كمال الحيدري وسيف ابن ملجم المرادي!

التوحيد بين المجتهد كمال الحيدري وسيف ابن ملجم المرادي!
—————————————————-
جاسم محمد المرياني

ليت السماء اطبقت على الارض وانتهت الى هذا الحد .ولم نر كيف تقتل عقيدة التوحيد
هذه العقيدة التي تعتبر هوية الانسان
عقيدة راسخة وتجسدت فيه.
اذ لاانسان بدون توحيد
ونستطيع ان نقول انها مكملة لوجوده
وقد قال الله تعالى عن هذه العلاقة
(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)
وقال جل وعلا عن تلك العلاقة
(لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)
وقال تعالى
(فِطرةَ اللهِ التي فَطَر النَّاسَ عَلَيْهَا)
نعم هي فطرة التوحيد وان تعددت الاتجاهات لكن نحو خالقها
هنا ياتي السؤال هل الطريق سالك بين الانسان وخالقه ؟؟؟
الجواب وحسب ما نراه ونشاهده من مصائب وشطحات البعض..
لايوجد طريق معبد وسالك
لان الشيطان ومردته من الجن والانس متربصون بهذا المخلوق الضعيف الذي بسبب ضعفه وقع في شراك هؤلاء المردة
واليوم وليس بالامس نشاهد كمال الحيدري لمرات عديدة نراه كيف يهدم بمعوله هذه العلاقة ويضرب بهذا المعول ذلك الاعتقاد وطعنه بالتوحيد وبشخص النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وسخريته من زهد الامام علي عليه السلام وتجنيه على فاطمة الزهراء والحوراء زينب عليهن السلام
وهذا يذكرنا بضربة عبد الرجمن ابن ملجم المرادي
الذي فلق هامت الامامة التي هي بمثابة فرع (التوحيد) لياتي الدور الى احد ذراريه المدعو كمال الحيدري الذي فاق بضربته ضربة ابن ملجم ويفلق هامت التوحيد من جديد ويلتحق بركب اعداء الله
ويسير على خطى المرتد احمد الكاتب