الحشد الشعبي المقدس ونقول للسياسي,,السيسي,,وصلت داعش لكركوك ولا يلدغ الحشد الشعبي مرتين

الاسطبلات كثيره ومنتشره ولا نعرف تماما هل هم يسيرون على اثنان أو أربع وهل من المعقول نسوا سواء ممن يدعون بالاسلام أو البعثيه الصداميه حلفاء الدواعش الوهابيه ومنهم القذر الفاسد ,,,,,,حيدر الملا ,,,,,,والذي قال كما كانوا يقولون جماعته الجبناء أثناء الحرب التي فرضها صدام بضوء أخضر من أمريكا وبمساعدة الاعراب الخونه ,,,,,,ال سعود وأل صباح ,,,,,,على الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه اذا حسينا بالخطر نكرة سويج هروبا على طريق الاردن وهنا نقول للعدو والصديق هل نسيتم من وصلت داعش الوهابيه على أبواب بغداد ولولا الحشد الشعبي المقدس لكنتم اما حفاة أونسائكم  بين أحضان الدواعش وانتم مقطوعيين الرؤوس أو مصلوبين أو مرجومين وغيرها من انواع الموت الداعشي الوهابي وهذا رد الجميل لمن قدموا الالاف من الشهداء لانقاذكم يا خونة الخضراء يا خونة العراق وها اليوم ومن قبل جهلكم واستحماركم قوة يد الدواعش من جديد في كركوك وديالى  وغيرها وسوف ترون مره ثانيه ماذا يحصل لكم ولا يلدغ الحشد الشعبي من جحره مرتين