الحشد الشعبي والمعرفه بالأهميه أيهما أفضل قنادر الأبطال في الجبهات أو السلطات 3

مع أحترامنا لحفنة الشرفاء في السلطات الثلاث أعذروا شعبكم العراقي الغيور والبطل من كلامه القاسي نحو جهلكم وكتلكم الشوك لا الشوق نحو صدور الأعزاء وقالوا لنا وطلبوا منا أن نشرح لهم ونبين لهم وأعطائهم الفرق بين قنادر الحشد الشعبي الأشراف وبين الجهله في السلطات الثلاث الذين دخلوا ومسكوا اللي مسكوه بدون علم ولا معرفه سوى رضاية كتلهم وطلبوا منا أن نأخذ بأقتراح الشرفاء حول الطرابيش التي تتبدل كل أربع سنوات للكتل وليس للأختصاصيين الشرفاء الذين يعرفون أدارة الدوله بعلم وفهم وحرص ومعرفة الله  عز وجل وأرادوا تبديل الطرابيش بقنادر الحشد الشعبي الشرفاء والتي بها سار بها الحشد الشعبي الأبطال الى سوح القتال لأيقاف عصابات داعش الوهابيه التكفيريه من الزحف نحو بغداد والذين وصلوا أبواب بغداد ولولا قنادر الحشد الشعبي التي سارت بها الأبطال نحو الجبهات والتي حققت الأنتصارات والتي لم تستطيع أمريكا أنجازها ولا حلفائها بل بالعكس ساعدت داعش الوهابيه التكفيريه عندما حاصرها الحشد الشعبي الشرفاء ولم يكتفون بل أسسوا لواء عسكري دربته أمريكا للدخول للفلوجه والمحافظه على عصابات داعش وخونة البعثيه والنقشبنديه حواضن داعش الوهابيه في الفلوجه خوفا من دخول الأبطال الحشد الشعبي لقتلهم وأسرهم وبذلك نقول قنادر الحشد الشعبي أشرف من الحراميه والخونه والجهله والأغبياء