الحفاظ على مبادىء الإسلام واركانه

الحفاظ على مبادىء الإسلام واركانه
ان ثورة ونهضة الحسين عليه السلام سبط فخر الكائنات هي امتداد واستمر الى مبادىء وقيم كل الرسالات السماوية التي جاء بها الانبياء والرسل عليهم السلام ودافع عنها الصالحين والاحرار والثوار طوال مسيرة التاريخ الانساني حتى جني الثمار على يد الرسول الاعظم الاقدس (عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ) وتطبيقا الى الاسلام المحمدي الاصيل تصدى الامام الحسين عليه السلام للحفاظ على كل مبادىء واخلاق وتعاليم التي جاء بها جده المختار لانه الامتداد الرسالي حيث قال رسولنا الكريم (صلى عليه واله وسلم) (حسين مني وانا من حسين)صدق رسول الله وضحى الامام الحسين عليه السلام بكل غال ونفيس وبذل الارواح والدماء الزكية من اجل الذود والحياض عن الاسلام واحوجنا اليوم الى مصداق حقيقي الى هذه التضحيات الجسام وهنا انبرى وتصدى حفيد الدوحة الهاشمية الرسالية النبوية المحمدية المحقق الصرخي الى كل الانحرافات والبدع وائمة الضلالة والجور والالحاد من خلال ثورة العلمية ونهضته الاسلامية الكبرى في محاضرات وبحوث في اعادة كتابة التاريخ والعقائد الاسلامية من جديد باسلوب واضح وحيادي صادق بامانة واعتدال ووسطية حيث قال المحقق الصرخي :

(إنَّ منهج الإمام الحسين -عليه السلام- في الثورة والتضحية التامة الكاملة الشاملة الكبرى كان له الدور الرئيس في الحفاظ على الإسلام ومبادئه وأركانه الأساسية، فلولا التضحية والثورة الحسينية الكبرى لتمكن يزيد اللعين وكل من خلفه من زعماء الشر وطغاته من أنْ يفعل ويعمل ويتمكن على طمس كل المعالم الإسلامية وتهديم كل أركان الدين ومبادئه
.
مقتبس من بيان رقم {77} “الحركة الإصلاحية بين الإيثار والتضحية” لسماحة السيد الأستاذ -دام ظله-
https://b.top4top.net/p_108914ymt1.jpg