الراب المهدوي وسيلة لإنقاذ الشباب من التطرف والالحاد 

الراب المهدوي وسيلة لإنقاذ الشباب من التطرف والالحاد
بقلم: ناصر احمد سعيد

#الرّاب 
هو رسالة اجتماعية معبّرة تقدم بقافية شعرية ،كنوع من الإحتجاج على الظلم والممارسات التعسفية والعنصرية التي تمارسها السلطات ضد الشعوب غالباً، وتعبر عن حجم المأساة والمعاناة و الضغوط التي يتعرض لها الإنسان في واقعه من ظلم، وإضطهاد,وتشريد، وتطريد، وتعذيب وغيرها، كالقصائد والمرثيات التي غالباً ما تستنكر وتعبر عن الواقع المر المعاش وهيمنة السلطة فوق المقدرات..
فمن حيث الأسلوب :
فإن #الراب يقع في منطقة رمادية بين _الكلام والشعر والنثر وكذلك الغناء_ وقد أستخدمت الكلمة في اللغة الإنجليزية بمعنى ( يقول )منذ القرن الثامن عشر، كلمة #RAPهي اختصار لجملة (Rhythm And Poetry) والجملة تعني (الإيقاع والشعر) حيث أن الكلمة كانت جزء من لغة الأمريكيين الأفارقة منذ الستينات الذين وقع عليهم الظلم والتعسف والأقصاء و العنصرية من قبل سلطاتهم القامعة والظالمة…
فليس في ذلك مانع شرعا إذا أستخدم هذا الصنف كوسيلة لبث تعاليم الإسلام الحقيقي وثقافة الاعتدال والوسطية و الإنسانية وكذلك لنبذ الألحاد والتطرف والفساد ولحصانة الشباب منه فإذا كان ذلك فيه تأثير على الشباب فلم لا نعمل به ونجعله رسالة نخاطب بها المجتمع الشبابي المسلم وذلك من أجل عدم وقوعه في تلك المنحدرات والفتن والانحرافات الفكرية والأخلاقية والسلوك……
ان هذا الطور سيأخذ أثره في حصانة الشباب من مزالق الانحراف والالحاد والتطرف كما كان تأثير الشور والبندرية وهكذا فان مرجعية المحقق الاستاذ الصرخي هي دائما السباقة في تقديم كل ما من شأنه تحصين الفرد والمجتمع وخاصة الشباب من مهاوى الانحراف الاخلاقي والالحاد وهذا إن دل على شيء إنما يدل على عبقرية هذه المرجعية الفذة وفكرها النير وعلمها الواسع وحنانها الابوي .

https://bit.ly/2BorFUU

'‏راب مهدوي 
|| ناصرًا دينَ السلام
|| أداء: علي الخاقاني
|| كلمات: احمد العجياوي

ذِكــر الأشبال: محمد جاسم | مؤمل عودي | أمير عباس | أبو تراب صباح | مرتضى أحمد | محمود علاء | وعلي عبد الأمير | ماجد صباح | زين العابدين علي | محمد ناظم | أحمد محمد | عباس فاهم | حسن فلاح | محمد تكليف | مهدي حميد | مصطفى عباس | حسين خيري | علي مسلم | مرتضى نجم | محمد باقر | كرار عباس | علي زاملي | محمد البديري | أحمد جياد | محمود عباس | زيد كاظم | عباس حميد | محمد مهدي | علي الميالي | علي حسين | عباس نعمة | باقر هادي | محمد باقر | علي أحمد 

ذِكــــر:  سجاد محمد | حسن البديري | مقتدى البديري | منتظر كاظم | ليث الخيكاني | عباس فؤاد | حسين فلاح | حسين حلواس | حسين عماد | هشام العبودي | منتظر البديري

|| المهرجان {21} "شور منهج آل الرسول .. تَقْوى - وَسَطِيّة - أخلاق" | الديوانية - آل بدير

|| نص القصيدة ||

بعد إلقاء السلام  ..  أسمع مني هالكلام :
بكل يوم وكل جمعه  .. أنتظر للمهدي طلعه
ملتزم بالشور اسمعه..  هوه  زاد أحوالي رفعه
كاشفًا كل الظلام
ناصرًا دين السلام
دنيه ظلمه وهو نور .. بيه قرب وقت الظهور 
هو دعوه بكل سحور.. منجيًا يوم النشور
يا شباب الشور هبّو ..  سبّحو للهِ ولبّو
سبّحو لله بشور.. هكذا عزم الأمور
إن عيني  لا تنام
سيدي يبن الكرام
أرتجي شوقًا لقاك ..  تعمى عينٌ لا تراك
ذاب قلب في هواك ..  ناذرًا روحي فداك
عازمًا لله أمري  ..  أفني دون المهدي عمري 
عارفًا حقك بذاك.. رافعًا شوري لِواك
تاركًا دُنيا الحُطام
رغم صيحات اللئام
كاسرًا كلَ القيود ..   قاهرًا ذاك الحسود
فاضحًا أهل الجحود ..   باذلًا كل الجهود
إي ورب العادياتِ ..   إن نصرَ اللهِ آتِ
كاشفًا كلَ الظلامِ
ناصرًا دينَ الإمام‏'
11:55