in

الرَّأسماليَّةُ سببُ المَّآسي والويلات على الشعوب

الرَّأسماليَّةُ سببُ المَّآسي والويلات على الشعوب
_______________

نزار الخزرجي
يأتي معنى كلمة “رأسمالية” في معجم المعاني العربي، كاسم منسوب لـ”رأس المال”، واقتصاديًا، “هو نظام اقتصادي تكون فيه رؤوس الأموال مملوكة لأصحاب الأموال الموظَّفة، وغير مملوكة للعمال.
كما يُعرَّف أنهُ نظام اقتصادي يقوم على أساس تنمية الملكية الفردية والمحافظة عليها، وبما أنَّ الرأسمالية تعزز الملكية الفردية، فإنها تقلص الملكية العامة، ويوصف دور الحكومة فى هذا المفهوم، على أنه دور رقابي فقط.
لذلك يقوم الفرد على توفير الجانب المادي بشتى الوسائل حتى وإن كان بطرق غير مشروعة، بما فيه التِّجارة بالمخدرات والسلاح، وبذلك تجدهم يمدون الدول التي تدور فيها رحى الحروب بالسلاح حتى وإنْ كانت الدول الإسلامية، فظاهرها تجد القتال لأثبات الدِّين وما شابه، لكن تجدهم أداة تحركهم الدول الرأسمالية، لذلك يعرف هذا النظام أنه خالٍ من التجارة الأخلاقية،
وتعتبر الحكومة الراعي لأولئك الأفراد، حتى وإن كان ظاهرًا يرفضون تلك التجارة التي تسفك الدماء، وتجعل العيش للأقوى.
ومن سلبياته أيضًا الأنانية وتركز رؤوس الأموال في يد فئةٍ معينةٍ من التجار وأصحاب الأموال. الفقر الزائد لشريحة متلقي الخدمات أو المستهلكين، بسبب طمع التجار وابتزازهم للأيدي العاملة بشكلٍ يتناسب مع مصالحهم. جعل العالم أشبه بغابةٍ يستغل القوي فيها الضعيف، مما أدى إلى انتشار العداوات والبغضاء والحروب.
يقوم النظام الرأسمالي على أساس الربا فيطالب المستهلكين بفوائدَ عالية، حيث إنه نظامٌ يفصل الدين عن الحياة. فصارَ حتماً من الوقوف بوجه هذا النظام الذي بدأت تصدره الدول الاستكبارية للدول العربية، فأصبح لا بد من مواجهة الفكر بالفكر فكانت “فلسفتنا” واقتصادنا” و”رسالتنا”و “الإسلام يقود الحياة” للمفكر والعبقري الكبير السيد محمد باقر الصدر وبالفعل أثبتت تلك النظريات التي قدمها الفيلسوف المقتدر بثوب معاصر جدارتها في مواجهة ذلك المد الشيوعي المتطرف. إضافة إلى استفحال تلك الأفكار الشيوعية المتطرفة، فقد أكمل المحقق الجهبذ الأستاذ الصرخي الحسني لذلك الوهج المحمدي بطرح بحثه الفلسفي الموسوم “فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح” والذي أكمل فيه ما بدأه الفيلسوف محمد باقر الصدر.
ومن الموضوعات المهمة في هذا البحث والتي تعتبر من الحجج الواضحة هو تسبب النظام الرأسمالي بالمآسي والويلات على الشعوب فينتج من الحرية الاقتصادية الرأسمالية الطمع في خيرات وثروات باقي الشعوب ونهبها واحتلالها، وخاصة أن وسائل الانتاج تقع بيد القلة القليلة وهذه القلة تحتاج إلى المواد الأولية، والمواد الأولية عند بلدان وشعوب أخرى ومن هنا تأتي الحاجة إلى الاحتلالات واستغلال الآخرين، والشيء المهم الذي يجب أن نفهمه أن النظام الرأسمالي يقدس المادة تقديسًا لا حدّ له، فالمادة في تفكيره هي كل شيء، وبالتالي ومن هذه النقطة بالذات تعلن الرأسمالية إنها هي الحاضنة الأم للإلحاد، وإن العقلية الإلحادية تنطلق من التفكير الرأسمالي، وهنا المأساة الكبرى.
للفائدة أكثر يُرجى النقر على الرابط لمعرفة المزيد:
https://www.al-hasany.net/category/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AA/%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%AA%D9%86%D8%A7/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89/?fbclid=IwAR3rZGeqe3QMbWylAwk0IJG-rif9aIV_rugRN6AUpBuQzvhheh7r6ZiOd-4

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

داعش والمجمواعات الارهابية.. في خدمة نظام الرأسمالية

إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ..الشور مصداقاُ