السائلة… من مشروع خدمي الى مزار سياحي ولوحة هندسية تحاكي الاجيال .

استطلاع- فؤاد الفتاح

الى الشمال من العاصمة صنعاء ..يمتد مشروع السائلة وهو مشروعا خدميا استراتيجيا لحماية سكان العاصمه من السيول… لكن ثمة فرق واضح وحكاية مختلفة تبدا من شارع النصر وحتى بالقرب من مطار صنعاء الدولي .

الحكاية والفرق

عندما تجتمع المهنة والمسؤولية الوطنية تتجسد مخرجاتها لتبدو لوحة فنية ورسالة خالدة تحاكي الاجيال وتترجم مفرداتها معنى حب المهنة وروح الانتماء اليها.

مشروع السائلة الواقعشرق العاصمه صنعاء والذي تحول الى لوحة فنية وجمالية هندسية ليؤكد حقيقية الجهود التي بذلتها الشركات المنفذة بقيادة حكيمة من قبل نخبة من أبناء المهنة الهندسية والذين عملوا بصمت وامانة ومسؤولية ليجمعوا بين اهميه المشروع خدميا وبين القدرة على الاستغلال المكاني للمشروع ليتحول الى مزارا سياحيا ومكانا للنزهة والفسحة لما يحتويه من تفاصيل هندسية وابداعية اضافت الى المكان لوحة يتجاذب اليها كل الباحثين عن محاكاة الطبيعية والاستمتاع بجمال مناظرها.

الفرق الكبير يتجسد في فن التصميم والرؤية الهندسية التي عملت الشركات على تنفيذها من خلال الاضافات النوعية للمشروع والمتمثله في النقوش الجمالية المتنوعة و الممتدة على طول جنبات السائلة اضافة الى الطريقة الفنية الهندسية في ابتكار وتنفيذ الاحواض المختلفة باشكالها واحجامها وتصاميمها الفنية والمخصصة لشتلات الزهور واشجار الزينة ومعها الاضاءات التي ستضيف للمكان رونقا وجمالا لم يكن في حسبان احد سوى في جمال ذاكرة مهندسي المشروع والذين أرتقوا بمهنتهم وابدعوا بتصاميمهم الرائعة ليؤكدوا أن المهنة الهندسية ليست مجرد تصاميم واشراف وتنفيذ بل هي هوية وثقافة وتأريخ وحضارة ولغة لا تحتاج الى ترجمة تستطيع الاجيال والامم والشعوب تداولها على مدى السنوات والقرون.

صور تتحدث

لعل ما تترجمة الصور المرفقة بهذا الموضوع وما تحمله من تفاصيل تعد واحدة من الانجازات الهندسيه التي تضاف الى المهنة التي يمثلها فريق من الخبراء بقياده المهندس عارف الشجاع بل تعد وساما وطنيالهم .

وكذلك انجازا وطنيا يضاف الى رصيد الشركات المنفذة للمشروع والمتمثله في شركه صنعاء للهندسه والمقاولات وشركه ارابسيك للمشاريع والهندسه المحدوده وشركه يمن انترناشنول للانشاءات والتجاره المحدودة والتي اثبتت بان العمل ليس مجرد جداول كميات او اسعار او ربح او خساره بل ان العمل يحتاج الى مسؤولية واخلاق وقيم ومبادئ وان الفائدة والربح تكمن في الرقابة الذاتية والمسؤلية الوطنية وما تم انجازه في مشروع السائلة من اعمال على يد هذه الشركات ومعها المهندسين انما هو ثمرة من ثمار النجاح الذي يستحق الشكر والتقدير .

لم تكن زيارتي لموقع المشروع مرتبة ولم اكن اعلم بان المشروع في اطار التنفيذ… بل كان الوصول الى مكان المشروع مجرد صدفة وكان بالنسبة لي بمجرد صدمه كوني لا اتوقع ان مثل هكذا مشاريع استراتيجية وبهذا الحجم ستكون قائمة في ظل الاوضاع التي تمر بها البلاد في مختلف المجالات .

جهود تعمل بصمت

لكن ما اثار انتباهي هو تلك الجهود المضنية وتلك الاعمال التي تجسدت في المشروع سواء بالاعمال التنفيذية او التصاميم الهندسية الابداعية المعمارية والانشائية في الاستغلال المكاني الجيد وكذلك البعد الفني والثقافي والهندسي الذي بذلت فيه الشركات جهودا كبيرة وعملت فيه بصمت لتحدث بذلك العطاء تغييرا جذريا لطبيعة المكان على امتداد المشروع.

عظماء المهنه والعمل

لذلك ادركت انة لايزال الوطن بخير وان ثمة من يحمل في وجدانه الخير والحب وان الظروف مهما تعاظمت لن تغير معادن العظماء كماهم القائمين على تنفيذ مشروع السائلة مهندسين ومقاولين .. فلهم كل الشكر والتقدير على جهودهم وعطائهم ومهنيتهم ومسؤوليتهم في العمل والانجاز الذي سيخلد في ذاكرة الاجيال…وهنا لسنا في موقف التمجيد بل ان الواقع حملنا مسؤوليه نقل الحقيقيه كما تترجمها الصور وبذلك أدعوكم الى زيارة المكان لتنقلون بأنفسكم ذلك الحدث والانجاز .