السلطه القضائيه العراقيه متى تحاكم جميعا ويوضع الشرفاء مكانهم

الفساد العراقي   شبيه الخضار الأوربي فأوربا جميعا وبدون منازع ولا حدود وعندما تدخلها لا تعرف متى تدخل لها ومتى تخرج منها فهي خضراء لأن أسباب الخضار متوفر وهي الماء والرياح لنقل البذور والهواء والحاضن وكذلك عراقنا الحبيب فالحاضن متوفر والأموال موجوده والأغبياء والجهله والخونه والمجامليين وضعيقي النفوس وعديم الايمان وبعثية صدام أبن صبحه كلها في السلطات 3 الثلاث فالفاسدين أمامك وبدون تحقيق والأرهابيين بأعترافاتهم ولا يحتاج لهم محاكمه ولا قضاء والسارقيين ففي النهار وعلى عينك لا خوف ولاهم يحزنون والذين عملوا الجرائم مسكوا وبأعترافاتهم ولاكن أين العداله والأموال المسروقه منها ظهر وكشفها رب العالمين في قبو بلبنان ولاكن ماذا عمل القضاء والبسكويت المنتهي صلاحيته كشفت وماذا قدم الشرفاء الخونه في لجنة النزاهه وعندما تتكلم يقولوا لك التحقيق جاري وعندما يموتوا الخونه ندفنهم وأولادهم تستلم من أين توقفت المعاملة وأنا أريد أتكلم مع الشريف واللي يعرف الله ويؤمن بيوم الميعاد أذا يريد الحل فلا يحتاج الى فوازير ولا حزورات ولا من يربح المليون لمعرفة ذلك فيجب 1 أولا محاكمة الجميع في وزارة العدل ولجنة النزاهه والنزاهه والأدعاء العام أي السلطه القضائيه بأكملها فيجب محاكمتهم ومصادرة جميع أموالهم المنقوله والغير منقوله وحل محلهم جماعه من الحشد الشعبي الذين لولاهم لسقط العراق فهم الشرفاء والسلطه القضائيه هم الخونه وهم المدافعون عن قتلة ضحايا سبايكر وبادوش والفساد والسرقه وكل شيئ دمر بالعراق فكلهم خونه لو عندهم ذرة غيره وشرف يخبرونا ماذا عملوا لمدير البنك المركزي ولهذه المهزله ألا حان وقت تشهيره ومحاكمته والأموال في قبو لبنان ماذا هل ماتت القضيه