السيد علي السيستاني حامي العرض لا يبغضك الا ابن حرام وليس له شرف

السيد علي السيستاني وفتوى الجهاد الكفائي والتي اوقفت زحف عصابات داعش الوهابيه التي وصلت ابواب بغداد وهذه الفتوى حمت الارض والعرض ولاكن اولاد الحرام والمشكوكين في نسبهم وحقدهم على السيد السيستاني لانه حرمهم من متعة ان يروا العوائل الشريفه في احضان عصابات داعش الوهابيه ولم يكتفون هؤلاء الجهلاء والاغبياء بل كل شيئ يحدث بالعالم ينسبوه للسيد علي السيستاني ولماذا لم نذكر نبينا محمد ص كثير من اصحابه منافقون وهل نقول بان النبي وحاشا له بانه كذا وكذا وبعد وفاته انقلبوا عليه