السيستاني سبب دمار العراق ومعاناة العراقيين

السيستاني سبب دمار العراق ومعاناة العراقيين
——————
رعد فاخر السعيدي

كلما اسمع بسيرة ذلك اليهودي السستاني اتذكر قول الامام علي عليه السلام حينما كان خليفة وحاكم ل(50) ولاية بالعالم وكان معروف بعدالته التي أبهرت العقول وشهد له حتى المخالف ومن جملة ماقال عليه السلام
(لو ان هناك شاة بالشام جائعة فاعلموا ان سببها علي بن ابي طالب)
وعلى هذا الاساس كان لايهدا له بال حتى يرى الرعية باحسن حال وكان كثير التفقد والاحاطة باحوالهم
وهذه الكلمات او الكلام الذي يصلح ان يكون بمثابة شاهدٍ يسيقنا الى من نصب نفسه زورا وبهتانا على امرة المسلمين وهو السستاني (فلتة زمانه) باعتباره امتداد لذلك الخط الذي لايفارقه العياء لشدة الحراسة ومداراة الناس والفقراء خصوصا لدرجة انه لم يدع حتى تلك الشاة التي اشار لها بان تجوع وتشتكيه الى ربها يوم القيامة .
وكان من المفروض على السستاني على اقل التقادير ان لايسمح لاحد ان ينال منه كرامة للمنصب الالهي من خلال تفقد الرعية وتلبية طلبات الناس وخصوصا الفقراء والمساكين وما اكثرهم اليوم ولكن نرى ان السستاني اليهودي الزنديق نال وهان هذا المنصب العظيم الذي تقلده منذ عقود زورا وبهتانا لدرجة وصلت ان يقف هذا الشاب الذي يظهر في هذا المقطع الفيديوي وينال منه سبا وشتما واهانة لما رآه وغيره من الضيم والظلم والعيش الضنك على يد السستاني وزمرته ووكلائه الذين يتنعمون بخيرات ابناء هذا البلد ويرمي بالفتات الذي لايسد حاجتهم لساعة واحدة الى العراقيين البؤساء الذين ذاقوا الامرين من تسلطه وتسلط وكلائه ومعتمديه
وبسبب تلك الحالة المزرية التي يعيشها عامة العرقيين نرى بان السستاني وكما هي عادته يعطي الاذن الصماء لتلك الاهانات والمناشدات
وسوف يستمر هذا الحال الى ان ياتي الوقت الذي يعي فيه العراقيون بان الحل الوحيد لطي صفحة هذه المعيشة الضنة بان يحملوا السستاني اليهودي ويرموا به خارج الحدود
ولكن هل نقول: ان هذا الحدث يقابله المثل الدارج
موت ياحمار حتى ياتيك الربيع!!!؟؟؟؟

عاجل تحطيم جدار الصمت. .وبداية الثوره على رجال دين وسياسيينهذا الرجل الشجاع بمعنى الكلمه قريب من بيت المراجع في النجف لا عايش بامريكا و لا بالسعوديه ينقل معاناه اهل النجفيا عراقيين اتركوا عبودي الاصنام البشريه هذه العمائم مرتاحه و التبريد يدك عليهم و اذا تمرض احدهم ما يتعالج في العراق يذهب الى لندن و العراقيين المساكين يلوحون من الجوع و العطش15سنه ماكو كهرباء15سنه ماكو ماء15سنه ماكو مجاري15سنه ماكو خدمات15سنه ماكو امان15 سنه سرقة الميزانية15سنه سيطرة الاحزاب على دوائر الدولة15 سنه ضاع العراق

Publiée par ‎تجمع ناشطو واحرار العراق‎ sur Dimanche 8 juillet 2018