السيستاني لو أتمم سكوته .. أفضل من تكلمه في خطبة الجمعة ودعوته لتشكيل الحكومة سريعًا

السيستاني لو أتمم سكوته .. أفضل من تكلمه في خطبة الجمعة ودعوته لتشكيل الحكومة سريعًا

كاظم البغدادي

السيستاني ذلك الرجل المخادع الذي يتنطط بين حكومات الفساد مشرعن لها تشكيلها وسرقاتها وقمعها للمتظاهرين وعلى طول السنوات المنصرمة, لم يجنِ منه العراق وشعبه غير الدمار والهلاك والضياع أرضًا وشعبًا وثرواتًا, دائمًا كان صمام الأمان قولًا وفعلًا للحكومات وليس للشعب.

هاهو اليوم يطل علينا وفي خطبة الجمعة في يوم 27/8/2018 وبعد سكوت فضيع عن قمع التظاهرات وقتل المتظاهرين وغض النظر عنهم وعلى طول ثلاث جمع منصرمة, يأتي بفتحه الجديد وتشريعه الجديد للحكومة المقبلة والتي أيدها قبل ولادتها, بقوله وعلى لسان وكيله عبد المهدي الكربلائي دعوته العلنية نصًا ((إن تتشكل الحكومة القادمة في أقرب وقتٍ ممكن على أسس صحيحة من كفاءات فاعلة ونزيهة،……)) .

مصدر الكلام أعلاه

http://www.i2arabic.com/newspapers/iraq/burathanews

وهنا يأتي السؤال عن أي حكومة نزيهة تتكلم أيها السيستاني ألم تسمع أن الانتخابات قد تم تزويرها والكل شهد بذلك حتى الحكومة نفسها وعن طريق قنواتها المعتبرة, عن أي نزاهة تتكلم ومن يختار الوزراء ورئيس الوزراء أتى عن طريق التزوير؟؟!! كيف تغض النظر عن التزوير ولم نرَ منك أي موقف تجاه سرقة أصوات الناخبين هذا إن كنت حريص على الشعب وانتخاباته ومن يمثله.

ولكن كل الخطط والمؤامرات كشفتها تحركات الشعب وفضحكم للعلن من خلال التظاهر السلمي وسكوتكم ومتى تتكلمون, ونحن نعرف أنك سكت عند قمع المتظاهرين وبعد أن صارت الغلبة للحكومة بدأ تدخلك المشبوه ووعودك الخبيثة التي تنمو عن شيطنة ولعب بمصير شعب كامل باع الثقة بك, ولكن هيهات هيهات بعد هذه التظاهرات صار الشعب على حقيقة ثابتة أنك ووكلائك عرّابي الحكومات ومشاريعها الهدامة .