سامي طلال الخيكاني(ابو احمد)

 

شهادات عدة من نفس الوسط السياسي تؤكد أن التنصيب لزمر السياسة الفاسدة والفاشلة والمتسلطة على مقدرات العراقيين يتم التخطيط لها في أقبية ودهاليز النجف

وهذه شهادة أخرى وعلى لسان بهاء الأعرجي وهو من المقربين جدًا لشخصيات دينية مؤثرة في النجف

تصريح يملأ فم كل من يقول أن الساسه والعمائم لايتدخلون بالسياسة ( ترابا ) وأنه اي (الساسه) والعمائم يقفون على مسافة متساوية من الجميع ومن هذه الترهات التي يرددها الجهال من الناس حتى راحت الساسه يتمادىون ويتمردون ويتهاونون في تقرير مصير 35 مليون نفس.

https://bit.ly/2ISHNAE