السيستاني يذبح إنتفاضة أهل البصرة في مهدها

السيستاني يذبح إنتفاضة أهل البصرة في مهدها

————————————
رعد فاخر السعيدي
كما عهدناه أقصد (السيستاني) وكما هي عادته وخصوصًا في رسم الخريطة السياسية الفاشلة وتسلط ساسة الفساد والإجرام والجميع على علم أن السيستاني ومرجعيته كان لها اليد الطولى في تثبيت أركان دولة عصابات ومليشيات وبالتحديد عندما باركها في القائمتين المشؤومتين 555و 169 رغم أنه يدّعي بالوقوف على مسافة واحدة من الجميع كذبًا وزورًا ولاننسى عندما استنفر كافة طلبة الحوزات في النجف وكربلاء ووكلائه وفي كافة محافظات العراق أقضيته ونواحيه وقصباته .
وهذه الحركة البهلوانية (الاستنفارية )هي من سمات السيستاني وأعوانه والمستفيدين منه .
ولانريد أن نذهب بعيدًا فاليوم ومنذ بدء الانتفاضة الشعبية التي إنطلقت من البصرة في هذا الشهر ونحن نرى السيستاني كيف يماطل ويموه وعلى لسان عبد المهدي الكربلائي وأحمد الصافي في كربلاء والنجف بخطبة الجمعة محاولًا الإلتفاف والتحايل على مطالب الجماهير لحقوقهم ليخرجهم خاليي الوفاض (صفر اليدين) هذا محور،
والمحور الآخر ومن جانب آخر نراه يستنفرالمتحدثين من على شاشة الفضائيات والمعتمدين الذين يعملون بإمرته محاولين وأد الإنتفاضة وذبحها وهي في المهد وهذا المعتمد الذي يظهر في هذا المقطع الفيديوي واحدة من محاولات السيستاني قتل الإنتفاضة وهو يوصف المتظاهرين بأنهم مرتزقة ودواعش
وهذا نص كلام معتمد السيستاني ……
المتظاهرين خونة وعملاء ودواعش لأنهم لا يتبعون السيستاني ويجب التعامل معهم حالهم حال داعش ؟!