الشعائر الدينية الشريفة وضرورة العناية بها….الشور والبندرية إنموذجا……

الشعائر الدينية الشريفة وضرورة العناية بها….الشور والبندرية إنموذجا……
بقلم:ناصر احمد سعيد
لايخفى على كل ذي لب ماللشعائر الدينية من أهمية عظيمة لدى المجتمع الاسلامي كونها تربي الفرد دينيا واجتماعيا وتزيد من ارتباطه بدينه وما اكد عليه القران الكريم في قوله تعالى(ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب)….لذلك نرى ضرورة الاهتمام بالشعائر الدينية وخاصة الحسينية من خلال إقامة دورات تثقيفية لرواد المنبر الحسيني من الشعراء والرواديد لما له من اهمية كبيرة في احياء الشعائر الدينية عموما والحسينية خصوصا …كذلك يجب الاهتمام بجميع الوان القصيدة من ناحية الكلام واللحن ولنا في طوري الشور والبندرية مثالا على هذا الاهتمام لمثاليتهما ووسطيتهما ودخولهما الجميل الى ضمائر وقلوب الناس وخاصة الشباب لبساطته وتأثيره في نفوسهم….
في الحقيقة ان طور الشور الوسطي والمعتدل والمبني على ضوابط شرعية محترمة له الدور الكبير في حفظ شبابنا من الانحراف وجعلهم يتمسكون بالشعائر ومن ثم يرتادون المساجد والحسينيات والجوامع ليكونوا شبابا واعيا متسلحا عقائديا ولكي نحفظهم من الانحراف العقائدي والاخلاقي ….خاصة وان شبابنا يميلون لهذين الطورين ويرغبون فيهما كونهما يحركان المشاعر والاحاسيس الجياشة التي يكنوها لال البيت الاطهار(عليهم السلام) حين يستذكرون مصابهم الجلل…..
ولنا أسوة في المجالس التي أقامتها المكاتب الشرعية للمحقق الاستاذ الصرخي كونها قد فعلت طور الشور المعتدل والوسطي والمبني على الاسس الشرعية النبيلة لما له من دور في إيصال رسائل العزاء الى جميع عقول وقلوب شبابنا الاعزاء حتى يفرقوا بين من يحاول ان يسيء الى الشعائر الحسينية بنتاج بعيدا عن الاعتدال والوسطية وبين من يريد ان تكون نتاجا وسطيا ومعتدلا وخاصة الشور والبندرية.