الشور المهدوي ..وسيلة مثالية.. لغايـــــــة تقوائية ووسطية وأخلاقية

الشور المهدوي ..وسيلة مثالية.. لغايـــــــة تقوائية ووسطية وأخلاقية
فلاح الخالدي
الغاية هي الهدف الذي تريد الوصول اليه والوسيلة هي الطريق للوصول الي ذلك الهدف, وكل انسان له اهداف وغايات يريد الوصول اليها من خلال اتباع بعض الوسائل، ولا يمكن ان يكون هدف متحقق الا بوسيلة تحققه.
وعلى هذا الضوء تجد كل المصلحين من أنبياء وأوصياء وعلماء دين, قد اتبعوا كثيرًا من الوسائل للوصول الى تلك الغاية وهي اولًا واخرًا عبادة الله والتقرب اليه وتعليم احكامه وشرائعه بكل سلاسة للبشر وتحبيبهم بها, وهنا نذكر بعض الوسائل التي اتخذها نبينا الكريم عند اول غزوة له والتي حقق فيها غايات ومنها مثلا اطلاق سراح الاسرى مقابل تعليم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة لكل اسير وهنا تحققت غايات.
واليوم ما تقوم به مرجعية السيد الصرخي من خلال مكاتبها بالعراق من الاهتمام بمجالس الشور المهدوي الاخلاقي, ليس كما يتصور البعض انها جمع للناس لتلطم وتذهب الى اهلها وخلص الموضوع, بقدر ما هي وسيلة قد عشقها الشباب فقامت المرجعية بأستغلالها للوصول الى غايات ومنها مثلاً.
1- الحفاظ على الشباب من هجمة اللحاد وتحبيبهم بالجلوس في الجوامع بدل حانات الخمور واللهو والكوفي شوب والمخدرات وجعلهم لقمة سهلة بين ايدي الملحدين .
2- فتح دروس عقائدية وقرآنية وفقهية .
3- مواظبة الشباب على الصلاة وقرأة الادعية والمناجيات .
4- تعلم الشباب المسلم وحثهم على سلوك منهج الوسطية والاعتدال وزرع روح قيم الاسلام المحمدية في سلوكهم وافعالهم وتحركاتهم .
5- خلق شباب اسلامي واعٍ محصن من الفتن ومضلاتها قادرين على النقاش والتصدي لكل من تسول له نفسه الإساءة للإسلام ورجالاته العظماء.
احد الغايات التي وصلنا لها درس قرأني للشباب والاشبال المسلم
https://www.facebook.com/Media.Diwan…4417912555756/
وهناك الكثير ن الغايات تترتب على تلك الوسيلة وهي اقامة مجالس الشور المباركة, فلا يأتي شخص ويعترض وهو لايعرف الغاية ولمن نريد ان نصل, فعلى كل مسلم موالي يريد ان يحفظ ابناءه ويكونوا فخرًا له ان يدعمهم ويرسلهم لتلك المجالس وسيرى الفرق بين مجالس الشيطان وبين مجالس الرحمن, والتي الغاية منها اولها واخرها جعل الشاب المسلم والطفل الصغير يعرف الله وكيف يعبده حق عبادته, لانها ستنبت معه من نعومة اظفاره .