الشور والبندرية، اعتدال ووسطية

الشور والبندرية، اعتدال ووسطية

أطوار القصيدة الحسينية بحُللها القديمة والعصرية تصنع جيل يرفض الذل
لاشك أنّ المدرسة الحسينية واضحة المعالم الخلّاقة، توخت بموضوعيتها إتقانَ نتاجها الثقافي العابر، برسالته الإنسانية العريقة، للقومية والمذهبية والعالمية، الذي يحاول وبمهنية إعادة بريق الخطاب الرسالي والإعلامي المهني المتجدد لمصائب آل البيت الأطهار، لتصل مظلوميتهم إلى ضمائر وعقول الغيارى في أصقاع العالم، وحتى تصيب حقيقته على وجه الخصوص كبد المجتمع ألا وهم الشباب، الذين اضطربت حياتهم وتسافل طموحهم بتفاقم النزاعات الإقليمية والمجتمعية والقبلية، بفعل المؤثرات السلبية المنحرفة التي استهدفتهم، دعا المنبر الحسيني وعلى ألسنة خدّام المنبر الشريف الشعراء والرواديد إلى حوار إنساني وحضاري وطرح الفكر المحمدي عمومًا والحسيني خصوصًا، والذي لاقى ترحيبًا واسعًا وتجاوبًا كبيرًا، لروعة كلام النظم الشعري شكلًا ومضمونًا، واعتدال ووسطية أطوار القصيدة الحسينية وفي أبهى حُللها القديمة والعصرية، بأصوات الرواديد الشجية ومنها، الشور والبندرية .
وقد أشار سماحة الأستاذ المحقق السيد الصرخي الحسني أدام الله ظله الى أن شهادة الحسين عليه السلام ولم تكن محض صدفه، بل إن ما جرى على زيد ابن وهب وبيعته الى يزيد ابن معاوية حيث لم يقبل ببيعته ولم يقل عثرته أي إن يزيد لم يقبل البيعة لا الى سُنة الله ورسوله ولا سُنة عمر حتى رغم تنازل زيد وقبوله بأي بيعه يريدها!!! لكن رغم هذا قتل ولم تقل عثرته لان يزيد كان يريد أن يبايعوه على أنهم خول اي ( عبيد) هنا جاءت المقولة المشهورة لسيدنا الحسين عليه السلام وهو القائل ( لا أعطينكم بيدي إعطاء الذليل ) التي أنقذت البشرية وخلقت أجيال وقفت بكل صمود بوجه الظلم والفساد الى الآن هذه الأجيال تلطم صدورها وتصدح بمنهجيتها الحسينية التي أرعبت الطغاة ولكم نص محاضرة السيد بهذاالموضوع:-
https://www.youtube.com/watch?v=McVfPTvJUsQ
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://gulfupload.com/i/00017/0zlxrj2m1g3q.png
:::::