الشور والبندرية في نصرة العترة المحمدية

بقلم منتظر العكيلي ………………………………
…………………………………………………………………………………..
بعد تدخل الأفكار المنحرفة على المجتمع الإسلامي، وبالخصوص الشباب ومصادرة كل حضارات المجتمع العراقي حتى أطوار العزاء والأفراح،
الآن: نحث الشباب وأصحاب المجالس الى إرجاع الطور العراقي الشور الى الشعائر والعمل به حتى نحافظ على هيبة الشعائر ونحافظ على شبابنا من الانحراف الموجود في الشارع، ونجعل الشباب متواصلين على المساجد لأحياء الشعائر، والشور يُرسّخ في قلوبهم القضية الحسينية ومصائب أهل البيت وأفراحهم.
وهذه الأيام مرت علينا ولادةَ فاطمة الزهراء (عليها السلام) ولاحظنا همةَ الشباب في الاحتفال وسعيهم الى المساجد من أجل إحياء هذه الولادة العطرة، وهذا هو الهدف الحقيقي لنصرة أهل البيت وإنقاذ الشباب من الانحراف الأخلاقي في المجتمع نعمل بكل وسعنا لإحياء الشعائر وبكل الأطوار العراقية ومنها الشور والبندرية، لأنها تحفظ شبابنا من الفكر المنحرف المتسلط على مذهب أهل البيت (عليهم السلام)علينا جميعًا نقف مع الشباب بهذا المجال ولا نتركهم في الضياع وطور الشور هو من الأنماط الأدائية لتعظيم شعائر الله وهو واحد من عدة أساليب التربية والترويض النفسي والروحي الذي بدوره يحفظ شباب الإسلام من التعلق بأدران الغرب والشرق والتي أصبحت متلاصقة مع حياة الفرد المسلم رغم إنها دخيلة عليه قسرا ومنهجًا وعنوة !!!!
#مهرجان_الشور_الأول_لمولد_الزهراء
احتفالية مشروع الشباب المسلم الواعد التي يقيمها في مسجد الحسن المجتبى عليه السلام في بغداد بمناسبة ولادة سيدة نساء العالمين الزهراء عليها السلام
http://cutt.us/gZnCi
“””””””””””””””””””””””