الشور والبندرية… قصائد حسينية شبابية بامتياز

الشور والبندرية… قصائد حسينية شبابية بامتياز

بقلم:ناصر احمد سعيد
بعد تزايد انتشار ظاهرة الإلحاد في المجتمع ومع تزايد انتشار أفكار الحركات المنحرفة في المجتمع الإسلامي والتي أدت إلى انحرافه وخاصة فئة الشباب لما فيهما من ميول تستهوي الشباب الذين أصبحوا مستهدفين من الأفكار المنحرفة والمتطرفة ولذلك يجب تحصين الشباب المسلم من خلال إعادة الثقة بأصل الإسلام والعقائد الصحيحة لذلك علينا استقطاب الشباب من خلال الشعائر الإسلامية الحسينية وبخاصة قصائد الشور والبندرية التي يميل إليهما الشباب ….لذلك شرعت المكاتب الشرعية التابعة للمحقق الأستاذ الصرخي في إقامة مجالس العزاء من خلال هذين الطورين لتعيد للقصيدة الحسينية رونقها وبإسلوب وسطي معتدل فتكون النتيجة إيجابية خاصة ونحن نعيش في خضم الصراع الفكري المنحرف والمتمثل( بالإلحاد ) وعلى الأقل يكون التثقيف على هذا النوع من القصائد الحسينية بديلاً عن انتشار ظاهرة الإلحاد الخبيثة .
في الحقيقة أن طور الشور الوسطي والمعتدل والمبني على ضوابط شرعية محترمة له الدور الكبير في حفظ شبابنا من الانحراف وجعلهم يتمسكون بالشعائر ومن ثم يرتادون المساجد والحسينيات والجوامع ليكونوا شباباً واعياً متسلحاً عقائدياً ولكي نحفظهم من الانحراف العقائدي والأخلاقي ….خاصة وأن شبابنا يميلون لهذين الطورين ويرغبون فيهما كونهما يحركان المشاعر والأحاسيس الجياشة التي يكنوها لآل البيت الأطهار(عليهم السلام) حين يستذكرون مصابهم الجلل…..