الشور والحفاض على الشباب من الضياع

بقلم احمد الجبوري
أخذنا من الحق مأخذنا حتى تقاربت الأوصاف والأمثال من هنا وهناك كما تقاربت العناوين التي تشير للحق تحت أي معنا من المعاني . تُعتبر ظاهرة إقامة المجالس الحسينية من مراسيم العزاء على الرسول وآل بيته الأطهار-صلوات الله عليهم-من العقيدة بالتمسك بولاية وحب الرسول وآل بيته وهي ظاهرةً طبيعيّة، منتشرة، ومتعارفة، كونها تنبع من الاعتقاد بأحقيتهم في الولاية المشار إليها من قبل الله-عز وجل- ورسوله في كل أحاديثه الشريفة والأمر الذي لا شكّ فيه أنّ هذه الظاهرة تحكي نوعاً من الارتباط المعنويّ والاتّصال الروحيّ بين الفرد وربه وأنّ جذورها إنّما تعود إلى حالةٍ من الصفاء في قلوب المعزين وإلى إحساس طاهر تملّك بعضهم تجاه بعض. ولكون هذا سلوكاً طبيعيّاً .أكد .المحقق الأستاذ الصرخي .مهنية نافعة تقوائية ووسطية وأخلاقية للناس عمومًا وللشباب بالخصوص من خلال مواكب ومجالس الشور هي وسيلة تقوائية ووسطية وأخلاقية لغاية أسمى وهي إيصال رسالة تربوية إيمانية يمكن من خلالها إنقاذ المجتمعات من الضياع وبالخصوص القلب النابض لهذه المجتمعات ألا وهم الشباب والأشبال لنأخذ بأيديهم إلى بر أمان النهج المحمدي الأصيل الغارس بالأخلاق وحب الرسول وآل بيته الأطهار ..

البَثُّ المُباشرُ :مجلس عزاء "شور منهج آل الرسول .. تَقْوى – وَسَطِيّة – أخلاق" لإحياء ذكرى استشهاد أم أبيها السيدة فاطمة الزهراء -عليها السلام- والذي تقيمه هيآت شور منهج آل الرسول وتحت شعار : (الشور… تربية على منهج آل الرسول) في هيأة أئمة البقيع -عليهم السلام- في محافظة كربلاء المقدسة وبمشاركـة نخبــة مــــن الرواديـد والذاكريـن من أشبال وشباب الشور المبارك ،اليوم الخميس العاشر من جمادى الأولى 1440 هجرية الموافق 17 كانون الثاني 2019 ميلادية.المركز الإعلامي – إعلام كربلاء#الزهراءُ_مدرسةُ_الوسطيةِ

Publiée par ‎المركز الإعلامي – إعلام كربلاء‎ sur Jeudi 17 janvier 2019

ــ