الشور وسيلة للتربية على التقوى والوسطية والاخلاق …….

الشور وسيلة للتربية على التقوى والوسطية والاخلاق …….
بقلم:ناصر احمد سعيد

لمجالس الشور والبندرية مهمة أخلاقية وأنسانية وثقافية والتي من الممكن من خلالها أن يعمل الجميع على خلاص المجتمعات من براثن الفساد وخاصة شريحة الشباب والتي ستكون في مأمن من حبائل الشيطان ومهاوي الالحاد والاباحية التي كانت للشباب مرتعاً وملاذ!!!!!
فمجالس الشور تنمي الثقافة العقائدية والتمسك بآل البيت الأطهار في استذكار أفراحهم وأحزانهم خاصة وان الشباب متمسكين ومنغمسين بالفطرة بحب آل البيت الأطهار
أخي القارئ ….الشور نعمة مباركة وهو أي الشور ليس غاية بل هو وسيلة للتربية على التقوى والوسطية والاخلاق والتربية الفكرية والاخلاقية والثقافية للأخذ بأيدي المجتمع الى بر الأمان……
ومن خلال حضورنا لهذه المجالس والمهرجانات نلاحظ تعاطف الاخوة المشتركين في هذه المجالس مع الذكرى سواء كانت فرحا أو حزنا …. …..حركات اللطم والضرب على الرؤوس والقفز على رؤوس الاصابع وكذلك التصفيق في حالة الفرح وماله من أهمية كبيرة من الناحية الطبية وتأثير هذه الحركات على تنظيم عمل القلب ومنع تخثر الدم وارتفاع ضغظ الدم ….إنها نعمة إلهية عظيمة ان تكون لهذه المجالس كل هذه البركات والفوائد الطبية والاخلاقية والفكرية…..
ولنا في استفتاء المحقق الأستاذ الصرخي (الشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمة. ) المثال الأروع والمصداق المهني لتعريف العالم بمنفعة الشور الإيمانية والأخلاقية والعلمية والطبية ……

https://web.facebook.com/alsrkhy.alhasany/videos/1972800102791464/
https://www.youtube.com/watch?v=9vKwN0lw4b&feature=youtu.be